Accessibility links

أعاصير وكوارث طبيعية في الاستوديو


استوديو الحرة

يلوث البشر الغلاف الجوي بأكثر من 110 ملايين طن يوميا من غازات ثاني أوكسيد الكربون التي تتسبب بدورها في حبس مزيد من الحرارة في الأرض، وفقا للعلماء.

ونتيجة لذلك تتأثر موازين الطبيعة فتؤدي لحصول عواصف وأعاصير مدمرة، كما حصل العام الماضي في الولايات المتحدة على سبيل المثال وأدت لخسائر بمليارات الدولارات.

وأدى الاحتباس الحراري لارتفاع منسوب البحار والمحيطات وطمر بعض الجزر، ما يهدد الحياة البشرية في العديد من بقاع العالم، فيما تواجه جزر أخرى ومدن ساحلية تهديدات بذات المصير.

وشهد العام الماضي أيضا حرائق ضخمة للغابات وخاصة في ولاية كاليفورنيا الأميركية واليونان، بالتزامن مع إعلان المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن متوسط درجات حرارة الأرض في 2018 ارتفع بمقدار درجة مئوية واحدة مقارنة بما قبل الثورة الصناعية.

وبحسب المنظمة الدولية فإن السنوات الأربع الماضية كانت الأشد حرا في التاريخ، فيما يؤكد علماء وباحثون أن معدل ذوبان الجليد في منطقة غرين لاند ارتفع بمقدار أربع مرات مقارنة بمعدل ذوبانه قبل 15 عاما.

XS
SM
MD
LG