Accessibility links

أعراض فيروس "كورونا الجديد" تعيق جهود رصده


موظفان صحيان في مستشفى صيني يرقد فيه مصابون بالالتهاب الرئوي الجديد الذي ينتمي لسلالة فيروس كورونا

تشير البيانات الصحية الواردة من الصين إلى أنه ليس جميع ضحايا الفيروس الغامض الجديد الذي انتشر في الآونة الأخيرة أظهروا أعراض الإصابة بالحمى قبل وفاتهم، ما يعيق جهود رصد المرض لدى المسافرين في المطارات، علما بأن رصد ارتفاع درجات الحرارة هو الطريقة الأكثر شيوعا في أماكن العبور.

وبحسب لجنة الصحة الوطنية في الصين فإن خمسة من بين 17 شخصا قضوا بسبب فيروس كورونا الجديد أظهروا أعراضا أخرى مثل صعوبة التنفس وضيق الصدر والسعال والصداع وفقدان الوعي والقيء والإرهاق والشعور بالضعف.

وقالت اللجنة إن 9 ضحايا على الأقل كانوا يعانون من أمراض موجودة بالفعل مثل السكري ومرض الشريان التاجي ومرض الشلل الرعاش، وإن 8 منهم كانوا بعمر 80 عاما أو أكبر، واثنين في السبعينيات ، و5 في الستينيات وواحدا في الخمسينيات من عمره. الأصغر عمرا كانت امرأة تبلغ 48 عاما وكانت مصابة بأمراض سابقة.

وكانت اللجنة قد أعلنت الجمعة أن عدد الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد في الصين بلغ 25، مع ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة إلى 830 حالة.

وقالت اللجنة إن السلطات تقوم أيضا بفحص 1072 حالة يُشتبه بأنها جزء من هذا الوباء الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية.

وظهر الفيروس في مدينة ووهان بإقليم هوبي في وسط الصين في نهاية العام الماضي وانتشر في مدن أخرى منها بكين وشنغهاي ومكاو، كما انتشر في الولايات المتحدة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان وتايوان.

منظمة الصحة العالمية أعلنت، الخميس، أن "من المبكر جدا" اعتبار فيروس كورونا الجديد، الذي ظهر في الصين وبدأ بالانتشار في العالم، "حالة طوارئ صحية عامة على نطاق دولي".

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدحانوم غيبريسوس، خلال مؤتمر صحفي في جنيف "لا يخطئن أحدكم الأمر، إنها حالة طوارئ في الصين، لكنها ليست بعد حالة طوارئ صحية عالمية. قد تصبح كذلك".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG