Accessibility links

أفغانستان تدرس تأجيل انتخابات الرئاسة


الانتخابات النيابية أجريت في أفغانستان الشهر الماضي وتعرضت لانتقادات شديدة

اعلنت اللجنة الانتخابية الأفغانية الاثنين أن الانتخابات الرئاسية المقررة في 20 نيسان/ابريل قد تؤجل لنحو ثلاثة أشهر.

وذكرت اللجنة الانتخابية المستقلة ولجنة التحقق الانتخابية بصورة مشتركة أن الانتخابات يمكن أن ترجئ إلى 13 تموز/يوليو.

وفي مؤتمر صحافي عقده الاثنين في كابول، قال المسؤول عن اللجنة الانتخابية المستقلة عبد البادي سياد، إن "الوضع الاقتصادي والأمني وكذلك الطقس" مع اقتراب الشتاء "يملي علينا إجراء بعض التغييرات في جدول الانتخابات".

وأوضح المتحدث باسم لجنة التحقق الانتخابية علي رضا روحاني ان إرجاء الانتخابات يستدعي تدابير لوجستية وقانونية.

وبالإضافة إلى الانتخابات الرئاسية، ستجرى أيضا في 2019 انتخابات لتشكيل مجالس وهيئات الولايات. ومن المقرر أن تجرى أيضا انتخابات تشريعية في إقليم غزني وسط البلاد.

وقال روحاني "يتعين علينا أن نتأكد مما إذا كان موعد 13 تموز/يوليو ملائما، وهل نجري الانتخابات كلها في وقت واحد".

وأعلن الرئيس أشرف غني الذي انتخب في 2014 أنه مرشح لولاية ثانية.

ومن المرشحين المحتملين، رئيس السلطة التنفيذية عبد الله عبد الله الذي خسر في الانتخابات الرئاسية السابقة مرتين، والرئيس السابق للأمن الوطني محمد حنيف أتمار، والحاكم السابق لإقليم بلخ (شمال) عطا محمد نور.

وتعرضت الانتخابات البرلمانية، التي أجريت الشهر الماضي وشهدت تأخيرات في مراكز الاقتراع في مختلف أرجاء البلاد، لانتقادات شديدة بسبب مشكلات تتراوح بين عدم اكتمال قوائم الناخبين وأعطال في أجهزة التحقق من الناخبين.

وأعلنت لجنة الانتخابات النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية في عشرة من 33 إقليما أفغانيا أجريت فيها الانتخابات. ولم تجر الانتخابات في غزني بسبب خلافات على التمثيل بين جماعات عرقية مختلفة.

ولم تعلن النتائج في بقية الأقاليم حيث يستمر فرز الأصوات الذي تعطل بسبب أعداد ضخمة من الشكاوى التي تشكك في نزاهة الانتخابات.

XS
SM
MD
LG