Accessibility links

الأفغان يصوتون لاختيار رئيسهم وسط مخاوف أمنية


من داخل مركز اقتراع

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها السبت في أنحاء أفغانستان لاختيار رئيس للبلاد، في حين وقع هجوم جاء بعد تهديد حركة طالبان باستهداف مراكز الاقتراع.

ويخوض 18 مرشحا هذه الانتخابات للفوز بولاية رئاسية من خمس سنوات، وتشتد المنافسة بصورة خاصة بين المرشحين الأوفر حظا الرئيس الحالي أشرف غني ورئيس الحكومة عبد الله عبد الله.

وسيلعب الفائز دورا مهما في عملية تحقيق السلام مع طالبان والمساعي لإحياء المحادثات بين المتشددين والولايات المتحدة التي توقفت هذا الشهر.

وأدى هجوم وقع قبل الظهر قرب مركز اقتراع في قندهار بجنوب أفغانستان إلى إصابة 15 شخصا بجروح، في ما أفاد مسؤولون محليون بوقوع عدة هجمات بقنابل وقنابل يدوية لم تسفر عن ضحايا.

وقد شنت طالبان في الآونة الأخيرة سلسلة هجمات انتحارية استهدفت مقار الحملات والتجمعات الانتخابية وأهدافا أخرى مرتبطة بالاستحقاق الرئاسي.

وفي وقت سابق، أصدرت الحركة بيانا كررت فيه تهديداتها السابقة بأن حياة كل مقترع مهددة.

وعرض التلفزيون صباح السبت مشاهد لمدخل مركز اقتراع في هيرات (غرب)، حيث اصطف طابور طويل من الناخبين الذين كانوا ينتظرون تحت أشعة الشمس، بينما كان مراسل التلفزيون يعلق على الصور مرتديا سترة واقية من الرصاص.

وقال ناخب في منطقة تيماناي بكابول لوكالة فرانس برس: "أنا هنا للتصويت. أعلم أن هناك تهديدات، لكن القنابل والهجمات جزء من يومياتنا".

وقال محي الدين: "لست خائفا. علينا التصويت إذا أردنا أن نكون قادرين على تغيير حياتنا".

وأعلنت وزارة الداخلية نشر 72 ألف عنصر لتأمين حراسة نحو خمسة آلاف مركز اقتراع في أنحاء البلاد يفترض أن تغلق أبوابها حوالى الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلّي (10.30 بتوقيت غرينتش).

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG