Accessibility links

أفغاني يكشف عن أسباب مهاجمته سائحين أميركيين في أمستردام


قال أفغاني إنه طعن سائحين أميركيين بسكين، العام الماضي في أمستردام، بحجة "الدفاع" عن الإسلام

أفاد شاب أفغاني طعن العام الماضي في أمستردام سائحين أميركيين بسكين، أمام القضاة الاثنين، أنه توجه إلى هولندا "للدفاع عن النبي محمد".

ويبلغ الشاب العشرين من العمر، وقدمته السلطات تحت اسم "جواد. س". وقد مثل أمام محكمة في أمستردام حيث يواجه تهمتي محاولة القتل بـ "دوافع إرهابية".

ويبدو أن الشاب الأفغاني اختار الأميركيين بشكل عشوائي وأصابهما بجروح خطرة خلال الهجوم الذي حصل نهاية أغسطس 2018 في محطة أمستردام المركزية للقطارات.

وتحرك عناصر الشرطة بسرعة وتمكنوا من شل حركة المهاجم بعد إصابته في ساقيه.

وقال جواد س. أمام المحكمة الاثنين: "جئت إلى هولندا صونا لنبينا".

وتابع حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الهولندية "أي أن بي": "كان في نيتي قتل أشخاص ظالمين وأشرار، هؤلاء الذين يفسحون المجال أمام توجيه شتائم للنبي محمد".

وسبق للشاب الافغاني أن قال أمام المحققين إنه تقصد استهداف هولندا لأنه يعتبر أن الإسلام "يتعرض للإهانات في هذا البلد بشكل متكرر"، مشيرا بالاسم إلى النائب المعروف بمواقفه المناهضة للمسلمين غيرت فيلدرز.

وجاء الهجوم في أمستردام غداة نداء وجهته حركة طالبان الأفغانية لشن هجمات على الجنود الهولنديين في أفغانستان، بعد أن حاول فيلدرز تنظيم مسابقة رسوم كاريكاتورية حول النبي محمد. لكن هذه المسابقة ألغيت في النهاية.

وردا على سؤال من القضاة حول ما كان يريد تحقيقه عبر هجومه هذا، قال الشاب الأفغاني إنه أراد "الدفاع" عن دينه وإفهام الجميع "بضرورة بقاء الدين الإسلامي بمنأى عن الهجمات".

وتابع قائلا: "ما لم تقوموا بذلك عليكم أن تكونوا جاهزين لتكرار حصول هذا النوع من الهجمات".

وأشارت وكالة الأنباء الهولندية إلى أن أحد الجرحى أصيب في عموده الفقري ولا يستطيع التحرك إلا على كرسي نقال.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG