Accessibility links

أفكار السيسي تتحول إلى قرارات.. تخطيط أم ارتجال لإرضاء الرئيس؟


الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

ساعات بعد تحدث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مؤتمر الشباب عن تحويل الرياضة إلى مادة أساسية في المنهاج التعليمي المصري، سارعت وزارة التعليم إلى التنفيذ.

لم يقتصر الأمر على الرياضة بل أصبح ذلك عادة في تسيير الشأن العام المصري: الرئيس يفكر بصوت مسموع، والحكومة تنفذ، مما فتح باب التساؤل حول مدى قابلية بعض الأفكار للتطبيق.

لم يتأخر رد وزارة التعليم المصرية لتنفيذ رغبة الرئيس في تحويل الرياضة إلى مادة أساسية في التعليم المصري، وقال رئيس قطاع التعليم العام​ بوزارة التربية والتعليم أن مبادرة الرئيس للتربية البدنية تحولها إلى مادة لها جزء نظري وآخر عملي.

ولم تكن وزارة التعليم الوزارة الوحيدة في الاستجابة لفكرة الرئيس بعد ساعات من طرحها، بل تحول الأمر إلى عادة في كل القطاعات في مصر.

وقبل سنوات، خاطب السيسي وزير المالية بالقول "حققت فائض، والعملية ماشية معاك كويس، ومنشفها علينا ومغلبنا، قبل أن يطالبه أمام الحاضرين بتخصيص رقم لتحسين حياة الفئات الفقيرة".

بعد هذا التصريح، أعلنت وزارة المالية تخصيص مليار جنيه لمبادرة حياة كريمة لتقديم المساعدة للفئات الأكثر احتياجا.

غير أن أكثر أفكار الرئيس شهرة والتي تحولت بسرعة إلى قرار، كانت تخص قطاع الاتصالات، إذ قال السيسي : "لو كل يوم 10 مليون من الـ 90 مليون تليفون موبايل اللي موجود مع الناس صبح على مصر بجنيه من الموبايل بتاعه بعشرة مليون جنيه يعني في الشهر بـ 300 مليون جنيه يعني في السنة بـ 4 مليار جنيه".

وسارعت وزارة الاتصالات إلى تبنى الفكرة ووفرت مع شركات الاتصالات الحكومية والخاصة أرقام لذلك.

وتدخل السيسي حتى في طريقة إنشاء جسر، وطالب المسؤول أن ينظر إلى شكل جزء من الجسر، وأضاف" دي حضرتك؟، ليه كده؟، يعني ده الشكل الطبيعي ليها يا دكتور مصطفى، وأجابه المسؤول " لا يا أفندم هنبص عليها تاني".

وطالت أفكار السيسي قطاع الرياضية بعد خروج المنتخب المصري من تصفيات كأس إفريقيا التي أقيمت بمصر، وقال: "احنا قولنا إن احنا هنجيب مدربين من بره تاني ولا؟ هنجيب تاني؟، خلاص".

بعدها اقتصرت ترشيحات المتقدمين لتولي العارضة الفنية لمنتخب مصر على مدربين محليين استجابة لرغبة الرئيس.

ورغم إن الدستور في مصر يمنح رئيس الدولة سلطة رسم سياسات الدولة، إلا أن سرعة تحويل أفكار السيسي إلى قرارات حكومية، دفعت البعض إلى التساؤل إن كانت هذه الأفكار تدرس في وقت كاف قبل تطبيقها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG