Accessibility links

أكثر من سبعة آلاف غادروا مخيم الركبان


نازحون في مخيم الركبان- أرشيف

غادر أكثر من سبعة آلاف شخص مخيم الركبان الواقع في جنوب شرق سوريا قرب الحدود مع الأردن، إلى مناطق سيطرة قوات النظام في الأسابيع الأخيرة، وفق ما أفاد به مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وقال المتحدث باسم المكتب الأممي دايفيد سوانسون لوكالة الصحافة الفرنسية الجمعة إن أكثر من 7300 شخص غادروا المخيم منذ شهر آذار/مارس.

ولا يزال المخيم القريب من قاعدة التنف، التي يستخدمها التحالف الدولي بقيادة واشنطن، يؤوي 36 ألف نازح، بحسب المصدر ذاته.

ويعيش سكان المخيم ظروفا إنسانية صعبة خصوصا منذ عام 2016، بعدما أغلق الأردن حدوده مع سوريا معلنا المنطقة "منطقة عسكرية".

وكانت دمشق قد دعت في شباط/فبراير الماضي سكان المخيم للعودة إلى مناطقهم بعد نحو أسبوعين من إعلان حليفتها موسكو فتح معبرين إنسانيين لتسهيل خروجهم إلى مناطق الحكومة السورية.

وينظم سكان المخيم الراغبين بالمغادرة عملية نقلهم على دفعات بأنفسهم وصولاً إلى حدود المنطقة الأمنية بقطر 55 كيلومتراً التي يقيمها التحالف الدولي، ويقع المخيم ضمنها، وفق بيان صدر مساء الخميس عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وبعد وصولهم إلى حدود المنطقة الأمنية، بحسب المصدر ذاته، "يكمل هؤلاء طريقهم في سياراتهم او يجرى نقلهم في سيارات خاصة أو أخرى وفرتها الحكومة (السورية) وصولاً إلى أربعة مراكز إيواء مشتركة" في مدينة حمص في وسط البلاد.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عمليات المغادرة مؤخراً تجري في إطار "مصالحات" مع قوات النظام. ويرفض آخرون من سكان المخيم إجراء تسويات مع الحكومة السورية او الانتقال إلى مناطق واقعة تحت سيطرتها.

ومنذ تأسيسه في العام 2014، والظروف المعيشية داخل مخيم الركبان تزداد سوءاً.

وتدهورت أوضاع العالقين في المخيم بعد إعلان الأردن منتصف العام 2016 حدوده مع سوريا والعراق منطقة عسكرية مغلقة، إثر هجوم بسيارة مفخخة تبناه تنظيم الدولة الإسلامية واستهدف موقعاً عسكرياً أردنياً كان يقدّم خدمات للاجئين.

ودخلت آخر قافلة مساعدات إنسانية إلى المخيم في السادس من شباط/فبراير2019 وكان سبقتها أخرى في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي آتية من دمشق، بعد انقطاع استمر عشرة أشهر.

XS
SM
MD
LG