Accessibility links

أكثر من مليوني حاج يرمون الجمرات ويحتفلون بالعيد


الحجاج في طريقهم لرمي الجمرات

بدأ نحو 2.4 مليون حاج مسلم منذ فجر الثلاثاء أول أيام عيد الأضحى، رمي جمرة العقبة الكبرى في منى رمزا لرفض غواية الشيطان.

ووقت الرمي المحدد هو من فجر يوم عيد الأضحى إلى فجر اليوم التالي، ولكن السنة أن يكون الرمي ما بين طلوع الشمس إلى الزوال.

وتقدم الحجاج الذين رددوا التلبية والتكبير تحت الشمس الحارقة في منى، باتجاه جمرة العقبة الكبرى.

وبعد الفراغ من رمي جمرة العقبة الكبرى يتولى الحاج ذبح الهدي ثم يحلق شعر رأسه أو يقصره.

وبعد رمي جمرة العقبة والحلق أو التقصير والتحلل الأول يتوجه الحاج إلى مكة المكرمة لطواف الإفاضة وهو ركن من أركان الحج ثم يرجع الحاج بعد ذلك إلى منى ليبيت بها أيام التشريق التي يقوم فيها الحاج برمي الجمرات الثلاث.

ويشكل رمي الحجاج سبع حصوات على شاخص يجسد غواية الشيطان، أحد أكثر شعائر الحج دقة.

حجاج يرمون الجمرات
حجاج يرمون الجمرات

وأحضر الحجاج الحصى من مزدلفة التي نفروا إليها مساء الاثنين بعد وقوفهم على صعيد جبل عرفة لأداء الركن الأعظم من الحج.

وانتشر عدد كبير من عناصر الأمن لإرشاد الحجاج إلى موقع جمرة العقبة الكبرى، بينما سعى آخرون لحث حجاج انتهوا من أداء مناسكهم على المغادرة لإفساح المجال أمام غيرهم من الحجاج.

وتشكل إدارة حشود الحجاج خصوصا عند رمي الجمرات أحد أكبر التحديات التي تواجهها السلطات السعودية في كل موسم حج.

ويتولى قسم من الحجاج ذبح الأضاحي في مكة ومنى، فيما يقوم قسم آخر بدلا من الذبح بشراء وصل بقيمة نحو مئة دولار يخصص لشراء أضحية يوزع لحمها لاحقا على الفقراء.

XS
SM
MD
LG