Accessibility links

ألعاب إلكترونية باشتراكات شهرية


الألعاب الإلكترونية تجتذب الشباب في فيتنام. أرشيفية

إذا كنت من محبي الألعاب الإلكترونية ولا تستطيع مواكبة إصدارات الأجهزة المختلفة وتحمل أسعارها، فأنت على موعد مع اشتراكات شهرية تغنيك عن ذلك كله.

وتعكف شركات ألعاب إلكترونية على تغيير استراتيجيتها من بيع الأجهزة التي تتيح الألعاب إلى اشتراكات شهرية عبر منصات خاصة.

وتشير الأرقام أن قاعدة لاعبي الألعاب الإلكترونية في العالم تقارب ملياري شخص، عديد منهم لا يملكون أجهزة تلفاز أو بعضهم لم يمتلك في حياته جهاز حاسوب منزلي، فيما يعتبر عديدون منهم أن هاتفهم الذكي كاف لأداء المهمات التقنية التي يريدونها.

وأولى هذه الشركات مايكروسوفت التي تقوم بتطوير "بروجكت أكس كلاود" الذي تستهدف من خلاله تغيير صناعة الألعاب الإلكترونية لتنتقل بها من عصر الأجهزة إلى الاشتراكات.

وتأمل مايكروسوفت أن تبدأ طرح خدمة الاشتراكات للألعاب الإلكترونية خلال عام 2019، دون تحديد الشهر أو اليوم.

ويؤكد المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا على قدرة الشركة على طرح خدمة الألعاب الإلكترونية عن طريق الاشتراكات خاصة وأنها تمتلك مراكز بيانات في عدة مناطق في العالم.

وأضاف أن مايكروسوفت ستطوع خبرتها في ذراعها للألعاب الإلكترونية "إكس بوكس" من أجل تطوير استراتيجية نشر خدمة "بروجكت أكس كلاود".

وكانت قد أطلقت غوغل "بروجكت ستريم" كخدمة تجريبية تتيح الألعاب الإلكترونية بجودة عالية يمكنك لعبها على متصفح "كروم" من دون الحاجة لوجود جهاز مخصص للألعاب الإلكترونية.

وطرحت غوغل لعبة "أساسينشن كريد" للتجربة عبر هذه الخدمة، والتي كانت تحتاج ممارستها إلى جهاز لا يقل ثمنه عن 400 دولار.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG