Accessibility links

ألف هذا العام.. سواحل ليبيا مقبرة المهاجرين


إنقاذ مهاجرين في ليبيا

أعلنت البحرية الليبية فجر الثلاثاء إنقاذ 41 مهاجرا غير شرعي واعتبار 63 آخرين في عداد المفقودين إثر غرق زورق مطاطي كان يقلهم قبالة السواحل الليبية الأحد، ما يرفع إلى حوالي 170 عدد المفقودين في مثل هذه الحوادث منذ الجمعة.

وأفاد المتحدث باسم البحرية الجنرال أيوب قاسم بإنقاذ 41 مهاجرا كانوا يرتدون سترات نجاة، مشيرا إلى أن الناجين أفادوا بأن الزورق، الذي غرق قبالة سواحل القره بوللي التي تبعد حوالي 50 كيلومترا شرق طرابلس، كان يقل 104 أشخاص، ما يعني أن عدد المفقودين هو 63.

وأوضح المتحدث أن سفينة تابعة لخفر السواحل الليبي رست في طرابلس الاثنين حاملة 235 مهاجرا تم إنقاذهم في عمليتين منفصلتين في المنطقة ذاتها. وأشار إلى أن بين هؤلاء الناجين 54 طفلا و29 امرأة.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، فإن حصيلة الأيام الأخيرة ترفع إلى ألف عدد الذين قضوا في المتوسط عام 2018.

وأشار رئيس بعثة المنظمة في ليبيا عثمان بلبيسي إلى "زيادة مقلقة في عدد الوفيات في البحر قبالة السواحل الليبية".

وقال إن "المهربين يستغلون يأس المهاجرين ورغبتهم في المغادرة قبل قيام أوروبا بمزيد من الحملات على طرق العبور في البحر المتوسط".

وأضاف بلبيسي "يجب ألا يتم نقل المعتقلين من قبل خفر السواحل إلى الاحتجاز، إننا نشعر بقلق عميق حيال اكتظاظ مراكز الاحتجاز مرة أخرى وتدهور الأوضاع المعيشية مع تدفق المهاجرين مؤخرا".

وذكرت المنظمة في بيان أن مديرها العام وليام لايسي سوينغ يعتزم زيارة طرابلس هذا الأسبوع "للكشف على الظروف التي يعيش فيها المهاجرون الذين أعادهم خفر السواحل الليبيون إلى البر".

وتابع البيان أن المنظمة مصممة على التثبت من احترام حقوق الإنسان لجميع المهاجرين.

XS
SM
MD
LG