Accessibility links

أمنستي: الجيش ارتكب جرائم وحشية ضد الروهينغا


لاجئون من أقلية الروهينغا الذين فروا من بورما إلى بنغلادش، خلال توزيع مساعدات غذائية عليهم

دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي) في تقرير الأربعاء إلى محاكمة 13 قائدا عسكريا في بورما (ميانمار) بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، "على خلفية الأعمال الوحشية التي ارتكبت بحق أقلية الروهينغا في البلاد".

وجاء تقرير المنظمة تحت عنوان "سوف ندمر كل شيء.. مسؤولية الجيش عن الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية في ولاية أراكان ببورما".

وتقول منظمة العفو إن عبارة "سوف ندمر كل شيء"، والتي جاءت على لسان قائد عسكري بجيش بورما، تلخص عقلية الضباط والجنود في التعامل مع أبناء الروهينغا المسلمين، الذين فر نحو 700 ألف منهم إلى بنغلادش.

وأضاف أن فريق التحقيق التابع لها قضى تسعة أشهر في جمع أدلة جديدة على المعاملة الوحشية لهذه الأقلية، وأجرى مقابلات مع مئات الضحايا، وجمع أدلة جديدة على الأساليب الوحشية التي استخدمت لطرد الروهينغا من البلاد.

وفر حوالي 700 ألف شخص من الروهينغا إلى بنغلاديش منذ 25 آب/أغسطس الماضي، بعد أن شنت بورما عمليات أمنية واسعة وصفتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة بأنها ترقى إلى التطهير العرقي.

XS
SM
MD
LG