Accessibility links

قاذفات بي-52 الأميركية.. قدرات خارقة


طائرة من طراز B-52H

بعد ساعات من إرسالها تشكيل إبراهام لنكولن البحري إلى الشرق الأوسط، أعلنت الولايات المتحدة إتباعه بقاذفات B-52 ردا على التهديدات الإيرانية ضد القوات الأميركية في المنطقة.

​وقد أقلعت أربع طائرات من طراز H B-52، من قاعدة "باركسدال" بولاية لويزيانا إلى قاعدة العديد بقطر.

ونشرت القيادة الوسطى الأميركية صورا للقاذفات التابعة للسرب 20 في سلاح الجو الأميركي بعد وصولها إلى قاعدة العديد الجوية في قطر.​

تاريخ حافل

ولـ B-52 تاريخ حافل في سلاج الجو الأميركي، إذ صمم الجيل الأول من الطائرة على يد شركة بوينغ في أربعينيات القرن الماضي، ودخلت أول طائرة للخدمة خلال الخمسينيات.

وتعتبر طائرات B-52 سترارتو فورترس، التي أرسلت إلى الشرق الأوسط، هي الأخيرة من بين 700 واحدة من الطراز نفسه بنيت خلال الحرب الباردة، وكان الهدف منها حمل القنابل النووية.

وقد شاركت الطائرة في عمليات خلال الحرب الباردة، وخلال عملية عاصفة الصحراء في عام 1990، كما شارك عدد من طائرات B-52 في هجمات على قوات موالية للنظام السوري في 7 شباط/فبراير 2018.

طائرة B-52 في قاعدة سانتياغو 3 نيسان/أبريل 2018
طائرة B-52 في قاعدة سانتياغو 3 نيسان/أبريل 2018

قدرات خارقة

وتتميز B-52 بقدرتها على حمل مجموعة واسعة من الذخائر بجانب قدرتها على الطيران لمسافات طويلة، عبر القارات من دون توقف، وتستطيع إعادة التزود بالوقود في الجو.

ويمكنها حمل 32 ألف كيلوغرام من المعدات، أي 30 قنبلة من التي تزن نحو 500 كيلوغرام، أو 18 من تلك التي تزن نحو 900 كيلوغرام.

كما يمكن للـ B-52 حمل نحو 12 من قنابل الهجوم المباشر المشترك (JDAM) والتي يتم توجيهها من قبل القمر الصناعي، وتزن من 226 إلى 900 كيلوغرام.

وتستطيع الـ B-52 أيضا حمل قنابل "بايفواي" الذكية الموجهة بالليزر، كما أنها مزودة بحجرات قناصة.

طائرة B-52 في قاعدة جوية بكوريا الجنوبية
طائرة B-52 في قاعدة جوية بكوريا الجنوبية

​إحدى أهم ميزات B-52 تكمن في حملها قاصفة صواريخ روتاري التي يمكنها إطلاق عشرين صاروخ كروز من طراز JASSM.

وتستطيع الطائرة إطلاق 12 صاروخا مثبتة على أجنحتها، وثمانية صواريخ مخزنة داخلها.

وتحمل الطائرة صواريخ من طراز AGM-158 JASSM، التي يصل مداها إلى 250 ميلا، وتحمل رأسا شديد التفجير يصل وزنه إلى 450 كيلوغراما.

XS
SM
MD
LG