Accessibility links

أميركي وياباني يفوزان بجائزة نوبل للطب


الفائزان بجائزة نوبل للطب للعام الجاري

ذهبت جائزة نوبل في الطب هذا العام لجيمس أليسون من جامعة تكساس الأميركية وتاسكو هونغو من جامعة كيوتو اليابانية لتطويرهما علاجا لمرض السرطان.

وتوصل أليسون الذي درس بروتينا يعمل بمثابة مكابح على جهاز المناعة، إلى إمكانية استخدام مثل هذه المكابح وإطلاق خلايا مناعية لمهاجمة الأورام. وصور هذا المفهوم إلى نهج جديد يمكن الاعتماد عليه في علاج السرطان.

أما الياباني هونغو فقد اكتشف بروتينا على الخلايا المناعية وكشف أنه يعمل أيضا على هيئة مكابح، ولكن مع آلية عمل مختلفة. وأثبتت العلاجات التي تستند إلى اكتشافه أنها فعالة بشكل لافت في مكافحة السرطان.

وقالت لجنة نوبل على تويتر إن "السرطان يقتل الملايين من الناس كل عام وهو واحد من أعظم التحديات الصحية للإنسانية. من خلال تحفيز قدرة جهاز المناعة لدينا على مهاجمة الخلايا السرطانية، أسس حائزا جائزة نوبل للطب لهذا العام مبدأ جديدا تماما لعلاج السرطان".

وجائزة نوبل للطب هي أولى جوائز نوبل التي تمنح سنويا منذ عام 1901 في مجالات العلوم والأدب والسلام تنفيذا لوصية السويدي ألفريد نوبل مخترع الديناميت.

وتلي نوبل للطب جائزة الفيزياء التي يعلن الفائز بها الثلاثاء، ثم الكيمياء الأربعاء والسلام الجمعة والاقتصاد في الثامن من هذا الشهر. وتمنح كل الجوائز في العاصمة السويدية ستكهولهم باستثناء جائزة نوبل للسلام التي تمنح عادة في أوسلو عاصمة النرويج.

لكن لأول مرة منذ 70 عاما، تغيب جائزة نوبل للآداب هذا العام بسبب الفضيحة الجنسية والمالية لأحد المقربين من الأكاديمية التي تمنح الجائزة، وهو الفرنسي جون كلود أرنولت والذي قضت محكمه الاثنين بسجنه عامين إثر إدانته باغتصاب امراة قبل سبع سنوات.

XS
SM
MD
LG