Accessibility links

أميركي يواجه الموت في سجن مصري


الأميركي من أصول مصرية مصطفى قاسم

يواجه الأميركي مصطفى قاسم خطر الموت بعد إضرابه عن الطعام في السجون المصرية، حسب ما كشفت عائلته ومحاميه لشبكة "أيه بي سي نيوز".

وكان القضاء المصري قد أصدر حكما بسجن قاسم 15 عاما، بعدما ألقي القبض عليه في 2013 ضمن ما يعرف بقضية "فض اعتصام رابعة".

ويضرب المواطن الأميركي ذو الأصول المصرية عن الطعام منذ أيلول/ سبتمبر الماضي.

وقالت إيمان اخت مصطفى في بيان "أخي لا يستطيع التحمل لأسابيع أو أشهرا أكثر، إنه يموت الآن".

وأشار برافين مادهيراجو محامي مصطفى قاسم إلى أن حالة موكله الصحية سيئة جدا وهي في مرحلة حرجة، خاصة وأنه يفقد وزنه وشعره بشكل مستمر.

وطلب مصطفى من الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونائبه مايك بنس، في رسالة التدخل والضغط على السلطات المصرية للإفراج عنه، مؤكدا أنه كان في زيارة عمل لمصر، وتم إلقاء القبض عليه دون وجه حق.

وكان أعضاء في الكونغرس الأميركي طالبوا أكثر من مرة بالإفراج عن مصطفى قاسم. وطالب السيناتور الديمقراطي باتريك ليهي في عام 2018 بتجميد 105 ملايين دولار مساعدات عسكرية أميركية لمصر لحين الإفراج عن المعتقلين الأميركيين لديها، وبينهم مصطفى قاسم.

وبحث مايك بنس نائب الرئيس الأميركي أيضا مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مطلع العام 2018 قضية حبس مصطفى قاسم وآخرين يحملون الجنسية الأميركية في السجون المصرية، يقدر عددهم بـ 20 شخصا، حيث أكد في حينها أن السيسي وعد بالتعامل مع هذا الأمر.

وجاء الحكم على قاسم بالسجن 15 عاما ضمن محاكمة جماعية طالت 700 شخص في مطلع أيلول/ سبتمبر 2018.

XS
SM
MD
LG