Accessibility links

"أنا ممولة الثورة" و"أنا ممول الثورة".. رد عفوي على حسن نصرالله


المظاهرات مستمرة في لبنان منذ الخميس الماضي.

نحن من مول "الثورة"، بفيديو جمع شابات وشبانا ورجالا ونساء وفتيات وفتيانا، رد ناشطون على زعيم حزب الله، حسن نصرالله، الذي شكك بعفوية الحراك المناهض للطبقة السياسية بأسرها في لبنان.

وكان نصرالله، قد ألقى كلمة متلفزة، شكك خلالها بـ"عفوية" الحراك الشعبي ضد السلطة والمطالب بإسقاط النظام الطائفي والمتهم بالفساد، واتهم أحزابا وسفارات لم يسمها بـ"تمويل" التظاهرات المستمرة منذ الخميس الماضي.

ورد ناشطون على مواقع التواصل وفي الساحات بمعظم المناطق على كلمة نصرالله التي حملت أيضا تهديدات مبطنة لحراك لم يشهد لبنان له مثيلا، على خلفية مطالب معيشية وإحباط من فساد السياسيين.

ومن بين الردود، كان هذا الفيديو الذي ظهر فيه لبنانيات ولبنانيون من مختلف الأعمار، يقولون إنهم يمولون الثورة، في إشارة واضحة إلى أن الحراك عفوي ولا يتلقى أي تمويل من جهات أو أحزاب بل يمول نفسه بنفسه.

وتوازيا مع الفيديو، انتشر وسم "أنا ممولة الثورة"، وكتب أحد المغردين، في إطاره، إن "الفقر هو ممول الثورة"، في بلد تسببت سياسات الطبقة الحاكمة في وصوله إلى حافة الانهيار على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي.

وكان رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، أعلن بعد أيام على اندلاع المظاهرات، خطة إصلاح "جذرية"، في محاولة لاحتواء الغضب الشعبي المتصاعد والمظاهرات.

وتضمنت الخطة خفضا بنسبة النصف لرواتب المسؤولين، وتقديمات ووعودا بإصدار قانون لاستعادة الأموال المنهوبة، وغيرها من التعهدات، إلا أن الشارع رفضها، وأصر على رحيل السلطة بكافة رموزها.

ويطالب الحراك، الذي يقول متابعون إنه عابر للطوائف، برحيل رئيس البلاد، ميشال عون، ورئيس الحكومة، بالإضافة إلى حل مجلس النواب، إلا أن الأحزاب التي تتقاسم السلطة، وعلى رأسها حزب الله، ترفض ذلك بشكل قاطع.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG