Accessibility links

أنين 'الاستقلال' اللبناني


خلال العرض العسكري بمناسبة عيد الاستقلال في لبنان

بقلم فارس خشّان/

درجت العادة في لبنان، أنه كلما حلّت ذكرى الاستقلال، تتوالى تعليقات المواطنين الساخرة من الواقع الذي يتناقض مع معاني هذا اليوم الوطني، إلى درجة أصبح معها "الترحّم" على الانتداب الفرنسي شائعا كالاستعراض العسكري الذي تقيمه قيادة الجيش ويحضره أركان الدولة.

يحسب المراقب البعيد أن هذا السلوك الشعبي اللبناني هو مجرد تعبير ساخر من الواقع المشكو منه، ولكن من يقرّب نفسه من الصورة يجد كثيرا من الجدية في التحسّر على إنهاء عصر "المندوب السامي".

إن ذكرى الاستقلال بالنسبة للبنانيين هي وقفة مع الحسرة على عيد لا يرونه آتيا

لا يعود سبب هذه "الجدية" إلى نظرة اللبنانيين الإيجابية لفرنسا الحالية التي يتمنّى كثير منهم أن يحملوا جواز سفرها فحسب، بل إلى مقارنة انتداب "الأم الحنون" بـ"الإنتدابات" التي توالت على لبنان ما بعد الاستقلال، وكانت من أسباب الحرب الطويلة، ومن ثم من مسببات انهيار الكيان.

اقرأ للكاتب أيضا: لبنان و'الحكومة الشمشونية'

وهذا العام، تعمّقت هذه المشاعر السلبية، ذلك أنه:

  • فيما كانت الدولة اللبنانية تحتفل بالاستقلال، كان اللبنانيون يئنون من عوائق تحول دون تشكيل حكومة، وذلك "بسبب الهيمنة الإيرانية"، على ما يُبلغهم البعض.
  • وفيما كانت القوات المسلحة اللبنانية تستعرض إمكاناتها الدفاعية والأمنية، كان لا يزال رجع صدى شروط الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله، "الإيراني العقيدة والتوجه والمال والسلاح والملبس والمأكل"، يضج في الآذان.
  • وفيما كانت كلمات الاستقلال تشيد بالفاعلية في مكافحة الإرهاب والحرفية في ملاحقة المجرمين، كان ذوو الوزير الشهيد بيار الجميل ومحبوه، في الذكرى السنوية لاغتياله، يتساءلون عن معنى هذه الدولة التي تقف إنجازاتها عند عتبة "شهداء ثورة الأرز"، حتى يبدو، وعن حق، أن هناك إرهابا مذموما يمكن إسقاطه بأيام، وإرهابا محمودا يُفترض حمايته لعقود.

ولا تقف الأمور عند هذا الحد، فالجالية اللبنانية في فرنسا تحتفل كل سنة بذكرى الاستقلال، ولا يخرج من بينها من يعتبر ذلك إساءة إلى الدولة الفرنسية التي تحتضنها، بينما في لبنان فإنّ من يتلفظ، سواء شعبويا أو مبدئيا، بوجوب تسجيل انسحاب الجيش السوري من لبنان في قائمة التاريخ اللبناني، يتعرّض لهجوم علني ولتهديدات مبطنة.

وهذا بالتحديد ما حصل مع وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل الذي يُعتبر مؤيدا للنظام السوري.

أراد جبران باسيل أن يظهر هو و"التيار الوطني الحر" الذي يترأسه بأنّه "استقلالي"، فدعا إلى وضع لوحة على صخرة نهر الكلب تُخلّد ذكرى الانسحاب السوري من لبنان، لتكون إلى جانب اللوحة التي تخلّد جلاء الفرنسيين بعد إعلان الاستقلال وجلاء الجيوش التي غزت لبنان عبر التاريخ، فتعرّض لهجوم كبير من حلفائه السياسيين في لبنان وسوريا.

فالوصاية السورية على لبنان التي تحوّلت احتلالا موصوفا، ممنوع ذكرها بالسوء، ليس لأنّ من كانوا يوالونها يعتبرونها نموذجية، بل لأنّ التاريخ باعتقادهم يكتبه "المستقوي"، ويعتبرون أنفسهم، بدعم من "حزب الله"، استمرارا أمينا لزمن عانى منه اللبنانيون الأمرّين، ونجحوا، بعيد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بالتخلّص منه في 26 نيسان/أبريل العام 2005.

ولا يقل ما يحدث مع رئيس الحكومة سعد الحريري رمزية، فهو، ومنذ عودته الى منصبه الدستوري، يرفض، خلال الإستقبالات الرسمية في القصر الجمهوري، بمناسبة ذكرى الإستقلال، مصافحة سفير النظام السوري في لبنان، ولذلك ارتأى أن يترك منصة الاستقبال، بمجرد اقتراب هذا السفير.

الأسباب العامة التي سبق ودفعته إلى وصف نظام الأسد بالسفاح والقاتل، لا تستقيم مع سلوكه كرئيس حكومة في بلد لم يقرر قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، وبطبيعة الحال لا تستدعي التضامن الرسمي معه، خصوصا وأن للآخرين توجها مناقضا لهذا التوجه.

ولكن للحريري، كشخصية سياسية لبنانية، قبل أن تكون شخصية دستورية، أسبابه المهمة التي يصرّ كثيرون على إهمالها، وكأنّهم يريدون تكريس استتباع الدولة في حمأة الاحتفال باستقلالها.

الوصاية السورية على لبنان التي تحوّلت احتلالا موصوفا، ممنوع ذكرها بالسوء

فالنظام السوري، وبعد فشل ما سمي بتسوية "سين ـ سين"، أي السعودية وسوريا، وبُعيد اندلاع "الثورة" أصدر حكم إعدام بحق سعد الحريري وصادر ممتلكاته في دمشق. كما أن هذا النظام، وقبل الثورة، وفي الحقبة النهائية من التسوية، أصدر مذكرات توقيف غيابية بحق ثلاث وثلاثين شخصية من فريق الحريري.

وفي كل مناسبة، يتعرّض الحريري لهجوم عنيف من الماكينة اللبنانية الموالية لسوريا على خلفية رفض مصافحة ممثل النظام الذي حكم عليه، نهارا وجهارا، بالإعدام.

وهذه السلوكية الموالية للنظام الأسدي، تهدف إلى إبقاء اللبنانيين، ضمن معادلة "عين ـ عين" التي اشتهرت في زمن الاحتلال السوري.

اقرأ للكاتب أيضا: حكومة لبنان وامتحان 'حزب الله'

والمقصود بهذه المعادلة أن العلاقة مع سوريا تقوم إما على أن تكون عميلا لها بحيث تنفذ ما تأمر به من دون نقاش، فتنال الحظوة؛ أو أن تكون عدوا إذا رفضت سطوتها، فتستحق القتل أو النفي أو السجن.

كل هذا غيض من فيض ما يعتري الشعور السيادي لدى اللبنانيين، ولذلك فإن ذكرى الاستقلال بالنسبة إليهم هي وقفة مع الحسرة على عيد لا يرونه آتيا..

ــــــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG