Accessibility links

"أهذا مسؤول عراقي؟".. الفياض يصف خامنئي بـ"السيد القائد" وناشطون يعلقون


مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض

أثار مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض الجدل مجددا خلال مشاركته في عزاء أقيم في إيران لقائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي قتل الجمعة الماضية في ضربة أميركية قرب مطار بغداد.

وظهر الفياض إلى جانب رجل دين إيراني خلال مراسم العزاء، وهو يلقي كلمة بدأها بكلمة "سماحة السيد القائد" في إشارة منه إلى المرشد الإيراني علي خامنئي الذي كان حاضرا في مراسم التأبين.

وحضر الفياض إلى مراسم العزاء ممثلا عن العراق وباعتباره رئيسا لهيئة الحشد الشعبي، وأظهرت المقاطع المصورة أيضا أن من بين الحاضرين وزير المالية العراقي فؤاد حسين ورئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ورئيس المجلس الأعلى الإسلامي همام حمودي.

وانتقد ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي ما جاء في كلمة الفياض، وخاصة ما يتعلق منها بوصفه للمرشد الإيراني علي خامنئي بأنه "السيد القائد".

ويشغل الفياض منصب مستشار الأمن الوطني العراقي منذ عام 2014، ويتهمه ناشطون ومحتجون بالمسؤولية عن مقتل عشرات المتظاهرين خلال احتجاجات أكتوبر.

وكان معهد واشنطن قال في تقرير سابق إن الفياض شارك في خلية أزمة أنشأت في بغداد مطلع أكتوبر الماضي تحت إشراف قائد فيلق القدس قاسم سليماني مهمتها قمع الاحتجاجات.

وقتل قاسم سليماني الجمعة الماضية في ضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد الدولي، وردت إيران بقصف قاعدتين عسكريتين عراقيتين تضمان جنودا أميركيين الاربعاء من دون وقوع أية خسائر بشرية.

وكشفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الصواريخ الإيرانية انطلقت من ثلاث قواعد داخل ايران، مؤكدا أنها لم تحقق أهدافها المرجوة، وقد كان عددها 16 صاروخا، وأن 12 صاروخا فقط أصابت أهدافا مثل أبنية وخيما، ولم تكن دقيقة.

وأوضح وزير الدفاع مارك إسبر أن إيران كانت ترغب في استهداف جنود أميركيين في قاعدة عين الأسد في الأنبار غربي العراق، لكنها فشلت بفضل أنظمة الإنذار المبكر الأميركية التي رصدت تحركات الصواريخ الإيرانية.

XS
SM
MD
LG