Accessibility links

أهم مساعد لسليماني بسوريا.. مقتل أصغر باشابور القيادي في فيلق القدس


أصغر باشابور برفقة قاسم سليماني

قتل القائد العسكري في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني أصغر باشابور، والذي كان أهم مساعد ومقرب من قاسم سليماني في سوريا، خلال اشتباكات قرب حلب وقعت بين مقاتلين معارضيين لنظام الأسد وميليشيات إيرانية، وفق ما أفادت به وسائل إعلام إيرانية.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن باشابور كان أول من رافق سليماني إلى سوريا حين استعان نظام الأسد بميليشيات إيرانية لمواجهة المعارضة السورية التي ثارت في وجه النظام السوري الذي يسيطر على البلاد منذ أكثر من 03 عاما.

وتداول إيرانيون صورا لباشابور على تويتر وهو برفقة سليماني، حيث ظهر اسمه في حديث مصور لسليماني أيضا.

ميدانيا تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة على محاور عدة بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، وريفي حلب الغربي والجنوبي، بين فصائل المعارضة ومجموعات متشددة من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، حيث تتركز الاشتباكات في إدلب على محور الترنبة غرب سراقب ومحاور بريف معرة النعمان، بينما تتركز المعارك في حلب على محور خلصة والصحفيين والراشدين.

ويأتي ذلك بالتزامن مع قصف جوي مكثف وعنيف تنفذه طائرات النظام والروس بالإضافة للقصف البري المتبادل.

ووثق المرصد السوري مقتل 19 مقاتلا بينهم 13 من المتشددين في القصف والاشتباكات بريفي حلب وإدلب، كما قتل 14 عنصرا من قوات النظام جراء معارك إدلب الاثنين، بينما قتل ثلاثة من المليشيات الموالية لإيران في اشتباكات ريف حلب الجنوبي، ليرتفع بذلك إلى 10 تعداد قتلى المليشيات الأجنبية الموالية للنظام بريف حلب الجنوبي، بينهم ثلاثة من حزب الله.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية الفادحة بين طرفي القتال على خلفية القصف الجوي والبري والاشتباكات العنيفة منذ مساء الـ 24 من الشهر الفائت، يرتفع عدد قتلى قوات النظام والمليشيات الموالية لها إلى 312 بينهم 10 من المليشيات الأجنبية الموالية لإيران، بينما يرتفع عدد المقاتلين الذين قتلوا إلى 328 بينهم من 234 المجموعات المتشددة.

XS
SM
MD
LG