Accessibility links

أول تصريح لمسؤول إيراني بشأن مقتل خاشقجي


علي مطهري

"موقع الحرة"/ كريم مجدي

في أول رد فعل صريح من جانب مسؤول إيراني تجاه قضية جمال خاشقجي، عبر نائب رئيس مجلس النواب الإيراني علي مطهري عن أسفه لما حدث للصحافي السعودي.

وقال علي مطهري في منشور على إنستغرام الأحد، "القصة المروعة والمؤلمة لمقتل الصحافي جمال خاشقجي الذي اعتاد انتقاد السعودية، تظهر مدى قوة الإعلام الحر قبل أي شيء آخر".

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، قد رفض التعليق يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر بشأن قضية جمال خاشقجي.

وقارن مطهري بين مقتل جمال خاشقجي وحوادث قتل في إيران استهدفت شخصيات عامة معارضة في الفترة ما بين 1988 إلى 1998، عرفت باسم "سلسلة الاغتيالات".

سلسلة الاغتيالات الإيرانية

وأوضح مطهري في منشوره قائلا "إذا كان لدينا وسائل إعلام حرة أثناء فترة سلسلة الاغتيالات، لم يكن لتقع مثل هذه الحوادث أو المآسي، أو بهذه الشدة".

وأضاف نائب رئيس مجلس النواب المحسوب على التيار الإصلاحي "إن مثل هذه الكوارث التي تجلب العار تحدث سواء على يد أنظمة ملكية أو أنظمة حكومية أخرى".

وتتهم منظمات حقوقية الحكومة الإيرانية بالضلوع في مقتل نحو 80 شخصية إيرانية بارزة من ضمنهم صحافيين وساسة ومثقفين، خلال الفترة بين 1988 إلى 1998، والتي استهدفت إنهاء الحركة الإصلاحية في البلاد.

وتراوحت طرق القتل بين طعن بآلة حادة أو إطلاق الرصاص في عمليات سطو منظمة أو بالحقن بالبوتاسيوم لإحداث نوبة قلبية تسبب الوفاة، أو في حوادث سيارات منظمة.

يذكر أن الصحافيين عماد الدين باغي وأكبر جنجي نشرا تحقيقا استقصائيا في عام 2000 في جريدة خرداد، ادعيا فيه ضلوع رئيس الاستخبارات الإيراني الأسبق علي فلاحيان في اغتيال هذه الشخصيات.

XS
SM
MD
LG