Accessibility links

إثر اتهامات بالفساد.. رئيس برلمان جنوب السودان يستقيل


بعد أنّ هدّد نواب بعزله لعرقلته جهودا لمكافحة الفساد

قدّم رئيس برلمان جنوب السودان استقالته بعد أنّ هدّد نواب بعزله لعرقلته جهودا لمكافحة الفساد وسوء الإدارة، حسب ما أفاد الإعلام الرسمي الاثنين.

واتهم نواب انتوني لينو ماكانا بعدم تقديم تقارير التدقيق العام ومكافحة الفساد للبرلمان وعرقلة جهود النواب لاستدعاء وزراء لاستجوابهم.

ويواجه ماكانا اتهامات بالموافقة على قرض يبلغ 400 مليون دولار من البنك الإفريقي للتصدير والاستيراد "أفريكسيم بنك" دون عرضه على البرلمان كما ينص القانون، وفقا للنواب الذين طالبوا باستقالته.

وقال ماكانا في تصريحات أذاعتها محطة راديو جنوب السودان، الاثنين، "السبب وراء تقديمي استقالتي هو عمل ينم عن احترام عميق ومخلص لقيادتكم، في إشارة إلى الحزب الحاكم، ولطلبكم مني القيام بذلك.

والفساد مستشر في دولة جنوب السودان، التي نالت استقلالها في العام 2011 قبل أن تدخل في حرب أهلية مدمرة بعدها بعامين.

وغرق جنوب السودان، أحدث دولة في العالم، في حرب أهلية عام 2013 بعد عامين من استقلاله، حين اتهم الرئيس سالفا كير نائبه السابق رياك ماشار بأنه يسعى إلى القيام بانقلاب ضده.

وكان تقرير لمنظمة مكافحة الفساد "ذي سينتري" اتهم عددا من رجال الأعمال والشركات المتعددة الجنسية بأنهم "منتفعون من الحرب" ومتواطئون مع السياسيين والعسكريين في جنوب السودان في "تخريب أحدث دولة في العالم".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG