Accessibility links

الهند.. إجلاء مئات الآلاف قبل وصول إعصار


صورة ملتقطة بالإقمار الصناعية تظهر تقدم الإعصار باتجاه الهند

أجلت السلطات الهندية نحو 800 ألف شخص في الساحل الشرقي لشبه القارة الهندية قبل الوصول المتوقع للإعصار فاني الذي بلغت سرعة الرياح فيه 200 كلم في الساعة، على ما أفاد مسؤولون الخميس.

وذكرت إدارة الأرصاد الجوية الهندية أن الإعصار سيضرب مدينة بوري المقدسة عند الهندوس بعد ظهر الجمعة. ويوجد على مسار الإعصار في الساحل الشرقي للهند 100 مليون شخص.

وقال مسؤول في إدارة الإنقاذ لوكالة الصحافة الفرنسية إن عمليات الإجلاء جرت ليل الأربعاء الخميس في 13 منطقة في ولاية أوديشا التي تضم نحو 46 مليون نسمة ويتوقع أن تتلقى الضربة الكبرى للإعصار.

وصرح المسؤول "سيتم نقل المزيد من الناس إلى أماكن آمنة".

وأعدت السلطات نحو ألف ملجأ في مدارس وأبنية حكومية لاستقبال أكثر من مليون شخص.

وضرب الإعصار الخميس خليج البنغال، ترافقه رياح سرعتها 205 كلم في الساعة، وهو أقوى إعصار يضرب الساحل الشرقي للهند منذ عقدين. وهو الآن على بعد 450 كلم من الساحل.

وسيكون هذا رابع إعصار من نوعه يضرب الساحل الشرقي للبلاد في غضون ثلاثة عقود. وحذرت الأرصاد الهندية من أن الرياح العاصفة يمكن أن تقتلع الأشجار والمحاصيل وتدمر المنازل والبنية التحتية للاتصالات والطاقة إلى جانب التسبب بفيضانات في المناطق المنخفضة.

ويتوقع أن يطال الإعصار 11 إقليما على الأقل مع أمطار غزيرة، بحسب اتش ار بيسويس مدير مركز الأرصاد الجوية في بوبانسوار كبرى مدن أوديشا الذي قال "ندعو الناس إلى البقاء في منازلهم".

وتشهد مناطق شرق وجنوب شرق الهند عواصف استوائية بين نيسان/أبريل وكانون الأول/ديسمبر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG