Accessibility links

لأول مرة في أميركا.. إحياء قلب ميت وزرعه في آخر


أطباء في جامعة دوق ينجحون في إحياء قلب وزرعه في جسد مريض

لأول مرة في الولايات المتحدة، ينجح أطباء في إحياء قلب متبرع متوف، قبل زراعته في جسد مريض حي في حاجة إليه.

وتمكن أطباء في جامعة ديوك في ولاية ساوث كارولينا من إحياء قلب المتبرع المتوفى من خلال استخدام آلية دورة دموية اصطناعية، حسب صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية.

وبمجرد أن بدأ القلب النبض، تم زراعته بنجاح في جسد المريض، الذي كان يعمل فيالجيش سابقا، حسب بيان حصلت عليه قناة "فوكس نيوز" من المتسشفى.

وكان مدير برنامج زراعة القلب في جامعة ديوك جاكوب نيال شرودر، قد نشر مقطعا للقلب وهو ينبض خارج جسم الإنسان (قبل أن يمسح المقطع لاحقا)، وقد علق عليه "أول تبرع بالقلب بعد توقف الدورة الدموية، داخل الولايات المتحدة".

ولكي يتم تشغيل القلب من جديد، لجأ الأطباء إلى استخدام "تروية دموية"، وهي عملية تزويد الأنسجة الحيوية وخلاليا القلب بالأكسجين والغذاء، وقد تم استخدام هذه الطريقة لأول مرة في مستشفى "رويال بابوورث" في المملكة المتحدة في عام 2015.

وحسب بيان جامعة ديوك، فإن تبرعات القلب في العادة تعتمد على إعلان موت الدماغ، لكن التبرع بعد الموت بتوقف الدورة الدموية، يحدث بعد توقف القلب عن النبض وإعلان وفاة الشخص.

وتحدث حالات التبرع عقب الوفاة بتوقف الدورة الدموية في الولايات المتحدة بانتظام، بأعضاء أخرى غير القلب، وقد تم إجراء زراعة قلب في كل من أستراليا وأوروبا.

وفي حواره مع صحيفة "دايلي مايل" البريطانية، وصف شرودر عملية زراعة القلب الأخيرة بأنه "حدث ضخم".

XS
SM
MD
LG