Accessibility links

إدارة الطيران الفيدرالية: التحليق ببوينغ 737 ماكس يعود إلى كل دولة على حدة


طائرات بوينغ 737 ماكس مخزنة في منطقة قريبة من بوينغ فيلد في سياتل بولاية واشنطن

أعلنت إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية الاثنين أنها لا تملك إطارا زمنيا محددا حتى الآن لرفع الحظر عن تحليق طائرة بوينغ 737 ماكس، وأنه يعود لكل دولة على حدة اتخاذ قرار بإعادة الطائرة الى الخدمة.

وقالت الإدارة في بيان "أولويتنا هي الأمان، ولم نحدد إطارا زمنيا لإنهاء العمل. كل حكومة ستتخذ القرار الخاص بها لإعادة الطائرة إلى الخدمة، بالاستناد إلى تقييم معمق حول السلامة".

وجاء البيان عقب اجتماع في كندا لمنظمين دوليين بعد مرور أكثر من ستة أشهر على وقف تحليق طائرة البوينغ 737 ماكس الأكثر مبيعا في أعقاب حادثي تحطم لهذا الطراز أسفرا عن مقتل 346 شخصا.

وقالت بوينغ إنها تتوقع الحصول على موافقة الهيئات التنظيمية للسماح بتحليق الطائرة بداية الفصل الرابع.

وأشار دنيس مويلنبورغ الرئيس التنفيذي لبوينغ خلال مؤتمر مالي عقد في 11 سبتمبر الى أن "رفعا تدريجيا للحظر" عن الطائرة هو أحد النتائج المحتملة.

وكانت إدارة الطيران الفيدرالي أول من اتخذ إجراءات تتعلق بالطائرة، لكن مسؤوليها قالوا بشكل متكرر أنهم يفضلون أن تحذو الهيئات الأخرى حذوهم بسرعة.

ومع ذلك، فقد أعربت جهات بارزة أخرى مثل وكالة الاتحاد الأوروبي لسلامة الطيران عن مخاوفها بشأن طائرة ماكس، وألمحت إلى أنها تدعم برامج تدريب للطيارين على أجهزة محاكاة، وهو أمر لم تر إدارة الطيران الأميركية أنه ضروري.

وأبلغ مدير إدارة الطيران الفيدرالي ستيف ديكسون نظراءه أنه يعتزم قيادة طائرة 737 ماكس بنفسه قبل الموافقة على اعادتها الى الأجواء.

وقال ديكسون في تصريحات أصدرتها الإدارة: "في الوقت الذي نتخذ فيه قرارات بشأن إعادة ماكس إلى الخدمة، سنستمر في جعل كل ما تعلمناه وكل ما قمنا بفعله متاحا، وكذلك كل المساعدة من قبلنا".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG