Accessibility links

إدلب.. سيدة تصارع الفقر والمرض مع أطفالها من ذوي الاحتياجات الخاصة


بيوت مدمرة بسبب القصف الروسي في قرية كفر نبل جنوبي محافظة إدلب في سوريا في صورة التقطت في 3 نوفمبر 2019

في غرفة وحيدة داخل قبو أرضي متهالك، وسط الحرب في مدينة إدلب السورية، وبدون زوج أو معيل، تعيش السيدة (أ.ح) مع أولادها الأربعة من ذوي الاحتياجات الخاصة، منتظرة أن تمن عليها منظمات الإغاثة، بعد اعتقال زوجها.

كانت أسرة السيدة صاحبة الـ47 عاما تعيش أوضاعا صعبة قبل اعتقال زوجها في 2012 على يد القوات السورية على أحد الحواجز، لكنه كان "يتدبر أمور الأسرة ويعمل في مجالات مختلفة لكسب قوت يومه وأسرته"، بحسب ما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن السيدة، التي لا تعلم شيئا حاليا عنه وتعتبره في عداد الموتى.

وتعيل السيدة أربعة أطفال يشتركون جميعهم في الإصابة بأمراض مختلفة منذ ولادتهم "الابن الأكبر يعاني من شلل رباعي كامل ولا يستطيع الحركة، أما الثاني وأخته الثالثة يعانيان من ضمور في الدماغ بشكل كامل، كما يعانيان أيضا من مرض التبول اللاإرادي، أما شقيقتهم الرابعة، فتعاني شللا في قدميها وضمورا في الدماغ أيضا، إضافة للتبول اللاإرادي"، بحسب قولها.

وتضيف أنهم جميعا يحتاجون للخدمة والرعاية وأيضا تأمين قوت يومهم، ونقلهم من مكان لآخر إذا اقتضت الحاجة.

ومنذ نهاية أبريل، ولمدة أربعة أشهر تقريبا، فر أكثر من 400 ألف شخص من ريف إدلب الجنوبي ومناطق بمحاذاتها، على وقع هجوم جديد شنّته قوات النظام بدعم روسي وسيطرت خلاله على مناطق عدة قبل إعلان وقف لإطلاق النار برعاية روسية تركية في نهاية أغسطس.

تقول السيدة إن شقيق زوجها كان يساعدها في إعالة الأسرة، لكنه توفي بداية العام الجاري، مما ساء من وضع عائلتها الصغيرة.

وتضيف "أعيش على ما يتفضل به بعض المتبرعين بمبالغ صغيرة جدا وعلى فترات متباعدة، إضافة لما أحصل عليه من هذه المنظمات المنتشرة بكثرة في مدينة إدلب، بعد عناء طويل وبحث ومناشدات، ولا أدري إلى متى سوف أستمر على هذه الحال".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG