Accessibility links

تركيا تبتز الناتو.. و"تحتجز سكان أوروبا الشرقية كرهائن"


أردوغان يصر على إقامة منطقة خالية من الأكراد شمالي سوريا

قالت 4 مصادر بارزة في حلف شمال الأطلسي، إن تركيا ترفض دعم خطة دفاع الناتو لدول البلطيق وبولندا واشترطت أن يقدم الحلف لأنقرة مزيدًا من الدعم السياسي لمعركتها ضد ما تصفه بـ "ميليشيا" وحدات حماية الشعب الكردي في شمال سوريا.

وأضافت المصادر أن أنقرة طلبت من مبعوثها إلى حلف الناتو ألا يوقع على الخطة، وأن يطالب الحلف بتصنيف "وحدات حماية الشعب" كمنظمة إرهابية في الصياغة الرسمية كشرط للتوقيع، حسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

جانب من اجتماع وزراء خارجية دول الناتو في واشنطن
جانب من اجتماع وزراء خارجية دول الناتو في واشنطن

وقبل انعقاد القمة السنوية الـ 70 لحلف شمال الأطلسي في لندن الأسبوع المقبل، تلوح في الأفق أزمة بين أنقرة وواشنطن بشأن الهجوم التركي في شمال سوريا الذي باشرته بداية شهر أكتوبر الماضي.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب التركي "إرهابية" لصلتها المفترضة مع أكراد تصفهم تركيا بـ "إرهابيين" على أراضيها.

ويسعى مبعوثو الناتو للحصول على موافقة رسمية من جميع الدول الأعضاء البالغ عددهم 29 دولة على الخطة العسكرية للدفاع عن بولندا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا في حالة وقوع هجوم روسي.

ومن دون موافقة تركيا، قد يكون من الصعب على الناتو تصعيد دفاعاته في دول البلطيق وبولندا بسرعة.

رويترز نقلت عن أحد المصادر الدبلوماسية قوله "إنهم (الأتراك) يحتجزون سكان أوروبا الشرقية كرهائن، ويمنعون الموافقة على هذا التخطيط العسكري حتى يحصلوا على تنازلات".

مصدر آخر وصف سلوك تركيا بأنه "مُخرب" بينما يحاول الناتو إظهار أنه متحد، خصوصا بعد الشكوك التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول التحالف، والتصريح الأخير للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي قال إن الناتو في حالة "موت عقلي".

المتحدثة باسم الناتو أوانا لونغيسكو قالت في الصدد "لدى الناتو خطط للدفاع عن جميع الحلفاء. التزام الحلف بسلامة وأمن جميع الحلفاء لن يتزعزع".

وبدأت تركيا هجومها في شمال سوريا بعد أن سحبت الولايات المتحدة ألف جندي من المنطقة الشهر الماضي.

ويخشى أعضاء حلف شمال الأطلسي من أن يؤدي التوغل التركي إلى تقويض المعركة ضد مقاتلي الدولة الإسلامية.

وليس لخطة دول البلطيق وبولندا، التي وضعت بناء على طلبها بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014، أي تأثير مباشر على استراتيجية تركيا في سوريا، لكنها تؤثر على أمن جميع حدود الناتو.

وبموجب المعاهدة التأسيسية لمنظمة حلف شمال الأطلسي لعام 1949، فإن الهجوم على حليف واحد يعد هجوما على الجميع، وللحلف استراتيجيات عسكرية للدفاع الجماعي في جميع أنحاء إقليمه.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG