Accessibility links

الطرود المفخخة.. توجيه خمس تهم للمشتبه به


سيزر سايوك - المشتبه به في قضية الطرود المفخخة

قال المدعي العام الأميركي جيف سيشنز إن السلطات الفيدرالية وجهت خمس تهم فيدرالية للمشتبه به في قضية الطرود الملغومة، منها إرسال متفجرات.

وأضاف أن عقوبة التهم تصل إلى السجن 48 عاما.

وأعلن سيشنز التهم الجمعة بعد اعتقال السلطات الفيدرالية لسيزار سايوك، المتهم بإرسال أكثر من اثنتي عشرة قنبلة أنبوبية بالبريد إلى ديمقراطيين بارزين، منهم الرئيس السابق باراك أوباما وشبكة سي إن إن الإخبارية.

وكان مسؤولون في وزارة العدل قد قالوا إن بصمة أصابع عثر عليها على أحد الطرود أدت إلى اعتقال سايوك.

يشار إلى أن سايوك من هواة رياضة كمال الأجسام، ومن أشد أنصار الرئيس دونالد ترامب.

ولم تنفجر أي من الطرود ولم يصب أحد بأذى.

تحديث 19:15 ت.غ

قال مسؤولون في هيئات إنفاذ القانون الأميركية إن الرجل المحتجز على صلة بالطرود الملغومة أميركي يدعى سيزار سايوك ويبلغ من العمر 56 عاما وهو من مدينة أفينتورا بولاية فلوريدا.

وكشف أربعة مسؤولين مطلعين على التحقيق هوية الرجل، متحدثين شريطة التكتم على هوياتهم كونهم غير مخولين مناقشة قضية ما زالت قيد التحقيق.

ولم يتضح ما إذا كانت اتهامات رسمية وجهت لسايوك على خلفية سلسلة الطرود المريبة التي وجهت لشخصيات ديمقراطية بارزة على مدار الأيام الماضية، ومن بينهم الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ونائب الرئيس السابق جو بايدن ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

تحديث 17:22 ت.غ

ألقت السلطات الفدرالية الأميركية الجمعة القبض على شخص في ولاية فلوريدا يشتبه بتورطه في إرسال 12 طردا تحوي متفجرات إلى شخصيات بارزة في الحزب الديموقراطي ومكتب لشبكة "سي أن أن" وكذلك مدير الاستخبارات الوطنية السابق.

وقال مسؤول فدرالي إن المشتبه به تم توقيفه في مدينة بلانتيشن وإنه المشتبه به الرئيسي في القضية.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن إرسال الطرود التي بدأ العثور عليها الأربعاء قبل نحو أسبوعين على الانتخابات النصفية الأميركية في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر.

وأكد مسؤول بالبيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب أطلع على تفاصيل القبض على المشتبه به. ومن المنتظر أن يدلي الرئيس بتصريحات حول القضية في وقت لاحق الجمعة.

تحديث (15:15 تغ)

عثرت السلطات الأميركية الجمعة على طردين مشبوهين جديدين كانا مرسلين إلى عضو مجلس الشيوخ كوري بوكر ومدير الاستخبارات الوطنية السابق جيمس كلابر، ليرتفع بذلك عدد الطرود المشتبه في احتوائها على متفجرات إلى 12 منذ الأربعاء، أرسلت لشخصيات بارزة في الحزب الديموقراطي ومكتب شبكة "سي أن أن" في نيويورك.

واعترضت السلطات الطرد الـ 11، والذي أرسل لبوكر، في مكتب بريدي بالقرب من ميامي في ولاية فلوريدا.

فيما كان الطرد الـ 12 والموجه إلى كلابر مرسلا كذلك إلى شبكة "سي أن أن" في نيويورك التي هو أحد المساهمين فيها.

ونقلت الشبكة عن كلابر قوله تعقيبا على الطرد الموجه له إن "هذا بالتأكيد إرهاب داخلي، لا شك لدي في ذلك".

وتركز السلطات الأميركية التي تحقق في قضية الطرود المتفجرة على ولاية فلوريدا التي يعتقد أن بعض الطرود التي تحوي القنابل أرسلت منها.

وقالت الشرطة في ميامي إن فرقة متفجرات ووحدات من الكلاب المدربة انضمت إلى محققين اتحاديين لفحص مركز توزيع بريد ضخم في أوبا-لوكا شمال غربي المدينة.

وأكدت وزيرة الأمن الداخلي كيرستن نيلسن أن فلوريدا فيما يبدو هي نقطة انطلاق بعض الطرود على الأقل.

وقالت في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" إن "بعض الطرود ذهبت من خلال البريد. مصدر بعضها على الأقل كان فلوريدا".

وأضافت: "أثق بأن هذا الشخص أو هؤلاء الناس سيقدمون للعدالة".

وجميع من أرسلت إليهم الطرود الملغومة تعرضوا لانتقادات شديدة من جانب يمينيين أمريكيين.

وتأتي هذه الأحداث قبل نحو أسبوعين على موعد انتخابات التجديد النصفي التي سيصوت فيها الناخبون على مجلس نواب جديد بالكامل وعلى ثلث مقاعد مجلس الشيوخ.

XS
SM
MD
LG