Accessibility links

إسبر: تصريحات إردوغان بشأن أنجرليك لم تطرح علي من قبل


مقاتلات أميركية من طراز إف-16 في قاعدة إنجرليك التركية

قال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، الاثنين، إنه سيحاول أن يفهم من نظيره التركي خلوصي أكار مدى جدية الرئيس رجب طيب إردوغان في تصريحاته بشأن قاعدة أنجرليك.

وقال إسبر في تصريحات صحفية: "لم يطرح علي ذلك من قبل، وسمعت به لأول مرة عندما قرأته في الصحف. ولذا فأنا بحاجة للتحدث مع نظيري لفهم ما يعنيه حقا وما مدى جديته".

وهدد إردوغان، الأحد، بأنه قد يغلق قاعدتين عسكريتين استراتيجيتين تستخدمهما الولايات المتحدة في تركيا، وذلك على خلفية تصاعد التوتر بين أنقرة وواشنطن.

وصرح خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة "خبر" الموالية لحكومته "إذا اقتضت الضرورة يمكننا أن نغلق إنجرليك ويمكننا أن نغلق كوريجيك".

وهددت تركيا مرارا بإغلاق القاعدتين، وعادة ما تلوح باتخاذ هذا القرار عند كل توتر دبلوماسي بين البلدين.

ويستخدم سلاح الجو الأميركي قاعدة إنجرليك الواقعة في جنوبي تركيا في إطار مكافحة تنظيم داعش في سوريا، بينما تضم قاعدة كوريجيك الواقعة في جنوب شرق البلاد محطة رادار كبرى لحلف شمال الأطلسي "ناتو".

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قد تطرق هذا الأسبوع إلى وضع القاعدتين، مشيرا إلى أن قرار إغلاقهما يمكن أن "يُطرح على الطاولة" ردا على أي عقوبات قد تفرضها واشنطن على أنقرة.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا لشرائها منظومة إس-400 الروسية على الرغم من تحذيرات واشنطن من عواقب الخطوة.

وفي الأشهر الأخيرة تدهورت العلاقات بين الدولتين المنضويتين في حلف الناتو على خلفية شن أنقرة هجوما على وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا.

وتبنت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، في 11 ديسمبر، اقتراح قانون يدعمه الحزبان الجمهوري والديمقراطي، يلحظ فرض عقوبات قاسية على تركيا ومسؤوليها على خلفية صفقة إس-400 والهجوم على شمال سوريا.

وبعد ذلك بيوم، تبنى مجلس الشيوخ بالإجماع نصا "من أجل إحياء ذكرى الإبادة الأرمنية عبر الاعتراف بها رسميا"، في إشارة للمذابح التي تتهم السلطنة العثمانية بارتكابها في عام 1915.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG