Accessibility links

إسرائيل تعلن مقتل قيادي في "الجهاد الإسلامي" قبل التهدئة


أبو ملحوس

أعلن الجيش الإسرائيلي الخميس مقتل القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" رسمي أبو ملحوس خلال غارة الليلة الماضية على قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي في حسابه على "تويتر" إن أبو ملحوس قتل في غارة على دير البلح في قطاع غزة، وذلك قبل سريان وقف إطلاق النار الذي بدأ صباح الخميس.

وكان المتحدث باسم الجيش قد أعلن في بيان الخميس أن العملية العسكرية في غزة "الحزام الأسود" انتهت، معتبرا أنها "حققت كامل أهدافها ووجهت ضربة مؤلمة" للحركة.

وأشار إلى أنه "تم توجيه ضربة ملموسة لمنظومة القيادة والسيطرة للجهاد الإسلامي والتي بدأت باستهداف القيادي بهاء أبو العطا".

وأوضح أن الجيش "استهدف 25 مسلحا من الحركة وعشرات البنى التحتية الإرهابية ومجمعات عسكرية فوق وتحت الأرض".

وقال المتحدث إن الحملة شكلت "ضربة لقدرات مركزية للجهاد الإسلامي بما فيها مستودعات لإنتاج الأسلحة ومخازن الأسلحة ومجمعات عسكرية وتدريبية وقوارب للقوة البحرية وفتحات الأنفاق وغرف عمليات وغيرها".

وقررت قيادة الجبهة الداخلية رفع معظم القيود على التجمعات السكنية المحاذية لغزة وباقي أنحاء إسرائيل.

وقد أطلقت على إسرائيل خلال اليومين الماضيين نحو 450 قذيفة صاروخية سقط معظمها (46 في المئة) على أراض خلاء.

وقال وزير الدفاع نفتالي بينيت إنه "في المرحلة الحالية، الأعمال على الأرض هي التي ستقرر" مضيفا: "قواعد اللعبة الآن واضحة: الجيش سيعمل بمنتهى الحرية ودون أي قيود".

في غضون ذلك، وجه القيادي في حزب "أزرق أبيض" يئير لبيد انتقادات لقرار الحكومة وقف إطلاق النار. واعتبر أن الاتفاق مع حركة الجهاد الإسلامي "ليس جيدا حيث أنه يمهد لجولة مقبلة".

وكان مسؤولون مصريون وفلسطينيون قد أعلنوا الأربعاء التوصل لاتفاق تهدئة بين إسرائيل و"الجهاد الإسلامي" والفصائل يدخل حيز التنفيذ صباح الخميس.

وتأتي التهدئة بعد ثلاثة أيام من ضربة إسرائيلية قتلت القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" بهاء أبو العطا، تلاها إطلاق عشرات القذائف من غزة، وضربات جوية إسرائيلية على القطاع أسفرت عن مقتل أكثر من 30 شخصا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG