Accessibility links

مقتل إسرائيلي في عملية طعن بالضفة الغربية


عناصر من الأمن الإسرائيلي في موقع الهجوم بمستوطنة آدم

توفي واحد من ثلاثة إسرائيليين كانوا قد أصيبوا في وقت سابق الخميس في هجوم بسكين داخل مستوطنة آدم، حسبما أعلن المستشفى الذي نُقل إليه.

وأوضح مستشفى هداسا في بيان، أنّ الإسرائيلي البالغ من العمر 31 عاما كان قد وصل إلى المستشفى في حالة حرجة عقب هجوم بسكين في مستوطنة آدم قرب رام الله.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس لصحافيين إن "الإرهابي الذي تسلل إلى (مستوطنة) آدم يبلغ من العمر 17 عاما ويتحدر من قرية كوبر الفلسطينية" في منطقة رام الله.

وأضاف أنه قُتل بالرصاص على يد مدني كان يسير في الشارع وشاهد الهجوم.

ويعود آخر هجوم بسكين في إحدى مستوطنات الضفة الغربية إلى نيسان/أبريل 2018 حين حاول فلسطيني طعن إسرائيلي قرب محطة وقود قريبة من مستوطنة معالي أدوميم شرق القدس. وأصيب المهاجم بجروح بالغة بعد إطلاق الرصاص عليه وقضى في اليوم التالي.

موقع الهجوم في مستوطنة آدم
موقع الهجوم في مستوطنة آدم

قوات الأمن الإسرائيلية في موقع الهجوم بمستوطنة آدم
قوات الأمن الإسرائيلية في موقع الهجوم بمستوطنة آدم

23:00 تغ

أصيب ثلاثة إسرائيليين الخميس في هجوم بسكين شنه شخص قتل لاحقا داخل منزل في مستوطنة قرب مدينة رام الله بالضفة الغربية، وفق ما أفاد به الجيش الإسرائيلي.

وقال الجيش في بيان إن "إرهابيا تسلل (إلى مستوطنة) آدم وهاجم بسكين ثلاثة مدنيين ما أدى إلى إصابتهم قبل أن يقتل بالرصاص"، مضيفا "تم نقل المصابين إلى المستشفى".​

وأوضح الجيش أن قوة عسكرية وصلت إلى مكان الهجوم لتمشيطه.

وقالت أجهزة الإسعاف إن اثنين من الجرحى الإسرائيليين نقلا إلى مستشفى هداسا في القدس فيما نقل الجريح الثالث الذي أصيب في ساقه إلى مستشفى آخر.

وقال مستشفى هداسا في بينا إن الجريحين نقلا إلى قسم العناية الفائقة، موضحا أن أحدهما (31 عاما) في وضع حرج، فيما حياة الثاني (58 عاما) ليست في خطر.

وبعد الهجوم، وصل جنود إسرائيليون إلى المكان وبدأوا عمليات بحث.

XS
SM
MD
LG