Accessibility links

إضراب في إيران احتجاجا على تدهور سعر صرف الريال


إيرانيون خلال مظاهرة في طهران، أرشيف

أضرب تجار البازار في طهران الاثنين في خطوة نادرة من نوعها احتجاجا على التدهور المستمر في قيمة العملة الوطنية.

ووسط أجواء الاستياء من الوضع الاقتصادي، اندلعت مواجهات محدودة بعد ظهر الاثنين بين عشرات الشبان وقوات الأمن في وسط العاصمة.

وفي شكل مواز، انتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر على ما يبدو مواجهات أخرى بين محتجين وعناصر شرطة في طهران.

ونشر ناشطون مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لتظاهرات في بازار طهران.

وقال رئيس المجلس المركزي لإدارة البازار عبدالله اصفندياري لوكالة "إسنا" الإيرانية إن "مطالب تجار السوق شرعية، يريدون توضيح وضع سوق الصرف بشكل نهائي".

وأضاف "نأمل في الالتفات إلى مشاكلهم وأن تعود السوق غدا (الثلاثاء) إلى حركتها العادية".

وأشار اصفندياري إلى أن التجار "يحتجون على سعر الصرف المرتفع، وتقلب العملات الأجنبية ... وعرقلة البضائع في الجمارك والافتقار إلى المعايير الواضحة للتخليص الجمركي، وحقيقة أنهم في ظل هذه الشروط، غير قادرين على اتخاذ قرارات أو بيع بضائعهم".

وخسر الريال نحو نصف قيمته في ستة أشهر وأصبح سعر صرف الدولار الأميركي 85 ألف ريال في السوق الموازية.

واستخدمت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع عند تقاطع الفردوسي والجمهورية الاسلامية، في وسط طهران ضد عشرات من الشبان كانوا يرمون الحجارة ومقذوفات في اتجاه عناصر الشرطة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتفرق المحتجون الذين كانوا يهتفون "ادعمونا أيها الإيرانيون" عندما بدأ عناصر الشرطة الاقتراب منهم.

وكان عدد من تجار الهواتف المحمولة تظاهروا الأحد احتجاجا على انهيار العملة الإيرانية ودعوا زملاءهم للإضراب.

XS
SM
MD
LG