Accessibility links

إطلاق سراح مدون جزائري بعد خفض عقوبته


منظر عام للقصبة في العاصمة الجزائر - أرشيف

أعلن محامي مدون جزائري أدين بـ"التخابر مع جهة خارجية" عقب نشره مقابلة مع مسؤول إسرائيلي، أن موكله أطلق سراحه الاثنين بعدما خفضت عقوبته في الاستئناف إلى السجن خمس سنوات بينها اثنتان مع النفاذ قضاهما في التوقيف الاحتياطي.

وقال المحامي صالح دبوز لوكالة الصحافة الفرنسية إن موكله مرزوق تواتي (30 عاما) الذي أوقف في كانون الثاني/يناير 2017 عقب نشره على مدونته مقابلة مع متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ودعوته إلى تظاهرات، خرج من السجن.

وكانت محكمة بداية قضت في أيار/مايو بسجن تواتي عشر سنوات قبل أن تخفض محكمة استئناف في الشهر التالي العقوبة إلى سبع سنوات ثم تنقض المحكمة العليا في كانون الثاني/يناير الحكم وتحيل القضية مجددا إلى محكمة استئناف في سكيكدة شرقي العاصمة الجزائر.

والاثنين أصدرت هذه المحكمة عقوبة "السجن خمس سنوات بينها اثنتان مع النفاذ"، حسب ما أوضح المحامي، مشيرا إلى أن الفترة التي قضاها موكله خلف القضبان خلال فترة التوقيف الاحتياطي تزيد عن سنتين الأمر الذي أدى إلى "إطلاق سراحه".

وكانت محكمة البداية أدانت تواتي بتهمة "إقامة صلات مع عناصر قوة أجنبية من شأنها الإساءة للوضع العسكري أو الدبلوماسي للجزائر أو لمصالحها الاقتصادية الأساسية"، وهي جريمة يمكن أن تصل عقوبتها إلى السجن 20 سنة.

وكان تواتي نشر على مدونته مقابلة فيديو مع متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، علما بأن الجزائر لا تعترف بدولة إسرائيل.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG