Accessibility links

إغلاق الحكومة مستمر حتى الأسبوع المقبل


جانب من الكونغرس الأميركي

فشلت المفاوضات بين الديمقراطيين والجمهوريين الخميس في إنهاء إغلاق جزئي للحكومة الفدرالية الأميركية، وتأجلت حتى الأسبوع المقبل أي آمال بوضع حد للمأزق حول الميزانية في ظل مطالبة الرئيس دونالد ترامب بتمويل جدار حدودي مع المكسيك لوقف عبور المهاجرين غير الشرعيين.

وبعد جلسة لمجلس الشيوخ دامت دقائق معدودة وكان الحضور فيها قليلا بسبب عطلة عيد الميلاد، تم تأجيل الجلسة حتى العاشرة صباحا (15:00 ت غ) الإثنين لكن إكمال المداولات المتعلقة بالميزانية لن يتم حتى الأربعاء في اليوم الـ12 للإغلاق الحكومي.

وبقي كل طرف على موقفه، مع رفض الديمقراطيين تخصيص أموال للجدار وإصرار الرئيس على أنه لن يمول الحكومة إلا إذا حصل على تمويل للجدار.

واتهمت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز الديمقراطيين "باختيار الإبقاء على إغلاق الحكومة بشكل علني لحماية المهاجرين غير الشرعيين بدلا من الشعب الأميركي".

وقالت إن ترامب "لن يوقع" على شيء "لا يعطي أوالا الأولوية لأمن بلدنا وأمانه".

ويجمد النقاش حول الجدار التصويت على إقرار الميزانية، ما يحرم نحو 800 ألف موظف فدرالي من رواتبهم ويوقف عمل أجزاء غير أساسية من الحكومة.

ويقول ترامب إن هناك حاجة إلى خمسة مليارات دولار لتوسيع وتحسين الحواجز الحدودية على طول الحدود المكسيكية. أما معارضو الرئيس، بمن فيهم البعض في حزبه الجمهوري، فيتهمونه بتضخيم خطر الهجرة غير الشرعية لتحقيق مكاسب سياسية.

ولعدم إقرار الكونغرس الموازنة، أغلقت وزارات ووكالات حكومية أبوابها منذ صباح السبت الماضي وأصبح بذلك 400 ألف موظف في إجازة غير مدفوعة، في حين يعمل 400 ألف موظف في خدمة الجمارك وأمن المطارات من دون تلقي راتب خلال فترة أعياد نهاية السنة.

ويعد الإغلاق الحكومي الثالث خلال العام الحالي بعد كانون الثاني/يناير (3 أيام) وشباط/فبراير (بضع ساعات) بسبب قضية الهجرة.

XS
SM
MD
LG