Accessibility links

إغلاق حقول النفط.. السراج: ليبيا مهددة بـ "وضع كارثي"


ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في أكثر من أسبوع

ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في أكثر من أسبوع، الاثنين، بعد أن بدأ إغلاق قاعدتين كبيرتين لإنتاج الخام في ليبيا وسط حصار عسكري، وفي هذا السياق قال رئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، إن ليبيا ستواجه "وضعا كارثيا" إذا لم تضغط القوى الأجنبية على قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر لإنهاء حصاره لحقول النفط.

وتزامنا مع اللقاء الدولي في برلين الذي يهدف لحل الأزمة الليبية، أغلقت قوات حفتر موانئ النفط الرئيسية في ليبيا منذ يوم الجمعة، وردا على ذلك قال السراج لـ"رويترز" إنه يرفض مطالب حفتر بربط إعادة فتح الموانئ بإعادة توزيع إيرادات النفط على الليبيين، مشيرا إلى أن الدخل في النهاية يعود بالفائدة على البلد بأكمله.

وتقع غالبية الثروة النفطية الليبية في شرق البلاد، لكن المؤسسة الوطنية للنفط، ومقرها طرابلس، هي التي توزع إيرادات النفط والغاز، وترسلها بدورها إلى البنك المركزي في طرابلس والذي يعمل بصفة أساسية مع حكومة السراج.

وعن قرار قمة برلين بالهدنة ووقف إطلاق النار في طرابلس، قال السراج إنه سيحترمها لكنه، في نفس الوقت، استبعد عقد أي لقاء مع حفتر، وتابع: "بالنسبة لي فإن الأمر واضح. عملية الجلوس مع الطرف المعتدي أعتقد عملية تجاوزها الزمن وأعلنا عن موقفنا بوضوح، أننا لن نجلس مرة أخرى".

وتدعم الإمارات ومصر ومرتزقة روس وبعض المقاتلين الأفارقة حفتر، وفقا لتقارير إعلامية، في حين تدعم تركيا السراج.

وبموجب اتفاق برلين، سيتم تشكيل لجنة مشتركة مؤلفة من خمسة عسكريين من كل جانب ليبي، على أن تجتمع في جنيف في غضون نحو أسبوع لمناقشة آليات وقف إطلاق النار بهدف تمهيد السبيل لاستئناف جهود السلام الدبلوماسية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG