Accessibility links

سناتور يقترح إلغاء المجمع الانتخابي


الكونغرس الأميركي

ينوي السناتور عن ولاية هاواي براين شاتز هذا الأسبوع، تقديم مقترح لتعديل دستوري أمام الكونغرس، يهدف إلى إلغاء المجمع الانتخابي.

وقال مساعد لأحد أعضاء مجلس الشيوخ هذا الأسبوع، إن التعديل يلقى تأييدا من عدد من الأعضاء، مثل كرستين غليبراند، وديك دوربين، وديان فاينشتاين، حسب موقع "دايلي بييست".

ويأتي المقترح المقدم من سناتور هاواي، عقب حزمة الإصلاحات التي اقترحها السناتور جيف ميركلي الأسبوع الماضي.

وتضمن أحد اقتراحات ميركلي، انتخاب الرئيس الأميركي بالتصويت المباشر، ورفض المجمع الانتخابي.

واكتسب مقترح إلغاء المجمع الانتخابي تأييدا وسط بعض الدوائر السياسية الأميركية خلال الفترة الأخيرة.

ما هو المجمع الانتخابي؟

وتختلف الانتخابات الأميركية عن بقية الأنظمة الديمقراطية الأخرى في كيفية اختيار الرئيس، إذ لا يتم اختيار الرئيس بواسطة "الاقتراع الحر المباشر"، والذي يقوم فيه الناخبون عادة بالإدلاء بأصواتهم مباشرة، بل يتم اختيار الرئيس ونائبه عن طريق عملية تسمى "المجمع الانتخابي".

وتضمن هذه الطريقة، التي قام الآباء المؤسسون للولايات المتحدة بتضمينها في الدستور، التوفيق بين اختيار الرئيس بالتصويت الشعبي والكونغرس الأميركي.

ويتم تحديد عدد الأصوات التي تمتلكها كل ولاية أميركية في الانتخابات بعدد أعضاء الكونغرس التابعين لها، ويبلغ عددهم 538 عضوا، ويطلق عليهم في الانتخابات الأميركية اسم "المندوبون".

فعلى سبيل المثال، عندما يتم حساب أصوات الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في ولاية "أ"، تذهب عدد أصوات المجمع الانتخابي التي تمتلكها هذه الولاية، ولتكن ثلاثة، إلى المرشح الفائز بالتصويت الشعبي.

أما ولايتي ماين ونبراسكا فلهما نظام مختلف، إذ تخصصان صوتيْن للمرشح الفائز بالانتخابات المباشرة، وصوت للفائز بالانتخابات المباشرة في كل دائرة انتخابية (اثنتان في ماين وثلاث في نبراسكا).

ويحتاج مرشح أي من الحزبين لـ270 صوتا ممثلا من مندوبي الولايات على الأقل لضمان فوزه بالانتخابات.

XS
SM
MD
LG