Accessibility links

إلغاء محادثات كانت مقررة الأربعاء بين نتانياهو وغانتس


بينيامين نتانياهو (يسارا) ومنافسه في الانتخابات الرئاسية الإسرائيلية بيني غانتس

أعلن حزب "أزرق أبيض" برئاسة بيني غانتس، الثلاثاء، إلغاء محادثات كانت مقررة الأربعاء مع حزب الليكود اليميني للتباحث حول تشكيل حكومة وحدة وطنية في إسرائيل تتيح إخراج البلاد من المأزق السياسي الذي وصلت إليه.

وكان من المقرر أن يلتقي ممثلو حزب الليكود الذي يترأسه بنيامين نتانياهو، مع ممثلي حزب "أزرق أبيض" الوسطي نهار الأربعاء، على أن يعقب ذلك لقاء ثنائي مساء ذات اليوم بين نتانياهو وغانتس.

لكن الفريق المفاوض باسم حزب "أزرق أبيض"، أعلن إلغاء اجتماعات الأربعاء مع الليكود في ختام اجتماع عقد بين ممثلين عن الطرفين مساء الثلاثاء.

وجاء في بيان صدر عن الحزب الوسطي "أن الشروط الأساسية التي يجب توافرها لإجراء محادثات جديدة بين فريقي المفاوضات غير متوفرة. وبالتالي لن يعقد أي اجتماع الأربعاء".

وتابع "عندما تصبح الظروف مناسبة سيحدد موعد لاجتماع هذا الأسبوع أو الأسبوع الذي يليه"، مضيفا أن اللقاء الذي كان مقررا مساء الأربعاء بين غانتس ونتانياهو ألغي أيضا.

ولم يوضح حزب "أزرق أبيض" ماهية الشروط التي يعتبر أنها يجب أن تتوفر لعقد اجتماع، لكن المعروف أنه يعتبر أن نتانياهو لا يمكن أن يترأس حكومة قبل تسوية مشاكله مع القضاء، وأنه لا يستطيع أن يمثل مجمل الأحزاب اليمينية والدينية في المحادثات بل الليكود وحده.

ومن المقرر أن يستمع النائب العام في إسرائيل إلى محامي نتانياهو الأربعاء ليقرر خلال الأسابيع القليلة المقبلة ما إذا كان سيوجه إليه أو لا اتهامات "اختلاس" و"فساد" و"سوء استغلال الثقة" في مسائل عدة.

وسارع حزب الليكود إلى التعليق على هذا الموقف في بيان صدر عن المتحدث باسمه يؤكد أن الحزب "فوجىء بقرار حزب أزرق أبيض ضرب المفاوضات، وإلغاء اللقاء الذي كان مقررا غدا بين رئيس الحكومة نتانياهو وغانتس إضافة إلى اللقاء التمهيدي بين فريقي المفاوضات".

كما اتهم البيان أطرافا في الحزب الوسطي برفض تناوب نتانياهو وغانتس على رئاسة حكومة وحدة وطنية.

وختم بيان الليكود بالقول "يدعو رئيس الحكومة نتانياهو مجددا بيني غانتس إلى التحلي بالمسؤولية لمنع التوجه إلى انتخابات جديدة، والالتقاء به غدا كما كان مقررا".

XS
SM
MD
LG