Accessibility links

إيران تطلب أجهزة أميركية وفرنسية لتفريغ بيانات صندوقي الطائرة الأوكرانية


تضاربت المعلومات حول قرار إيران تسليم الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية

قالت هيئة الطيران المدني الإيرانية إن إيران طلبت أجهزة من السلطات الأميركية والفرنسية حتى يتسنى لها تفريغ محتويات صندوقي الطائرة الأوكرانية الأسودين.

وفي ثاني تقرير لها منذ كارثة إسقاط الطائرة، قالت الهيئة إنها لا تملك الأجهزة اللازمة لتفريغ البيانات من ذلك النوع من الصناديق الخاصة بالطائرة المنكوبة، وهي من طراز بوينغ 737، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

وكانت إيران قد قالت إنها ستفرغ بيانات الرحلة وأجهزة تسجيل الأصوات على أراضيها، بعد إشارات متضاربة بشأن ما إذا كانت سترسل الصندوقين الأسودين للخارج بناء على طلب كندا وأوكرانيا ودول أخرى لها مواطنون قتلوا في الحادث.

ومع الضغط الدولي عليها، بدأت طهران تعترف بالحقائق تدريجيا، آخرها إعلان هيئة الطيران المدني الإيراني أن صاروخين من طراز "TOR-M1" أطلقهما الحرس الثوري، تسببا في سقوط الطائرة.

وأسقط الحرس الثوري الإيراني الطائرة، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصا.

وقالت تقارير صحفية إيرانية إن جهاز الإرسال والاستقبال في الطائرة تعطل بعد إطلاق الصاروخ الأول، وأن الطائرة سقطت بعد إصابتها بالصاروخ الثاني.

ومنذ أيام، دعا رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إلى إرسال الصندوقين الأسودين إلى فرنسا، باعتبارها أنسب مكان يتيح الحصول على المعلومات من الصندوقين، مؤكدا أن إيران لا تملك القدرة الفنية الكافية لقراءة الصندوقين.

ويأتي هذا الطلب الإيراني من الولايات المتحدة بعد إسقاط طهران للطائرة الأوكرانية تزامن مع هجوم صاروخي على قاعدتين عسكريتين عراقيتين احتوت قوات أميركية في 8 يناير، ردا على مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في غارة جوية أميركية في العراق.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG