Accessibility links

إيران تقول إنها "تصدت" لثاني هجوم إلكتروني بأقل من أسبوع


مهندس كمبيوتر إيراني يفحص خدمة الإنترنت في طهران

أعلن وزير الاتصالات الإيراني الأحد أن بلاده صدت هجومين إلكترونيين في أقل من أسبوع كانا "يستهدفان التجسس على الاستخبارات الحكومية".

وقال الوزير محمد جواد عزاري جهرومي في تغريدة مقتضبة على تويتر إن الهجوم تم تحديده من قبل الأمن الإلكتروني وأن "خوادم التجسس تعرفت عليه وتم تعقب المتسللين"، لكنه لم يوضح من هم أو حجم الأضرار التي وقعت.

وكان جهرومي قد اعترف الأربعاء الماضي في تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية بأن هجوما إلكترونيا "هائلا" و"حكوميا" استهدف البنية التحتية الإلكترونية لبلاده، وذلك بعد يوم من نفي الوزير صحة تقارير صحفية تحدثت عن عمليات قرصنة استهدفت بنوكا إيرانية.

وكانت صحف محلية إيرانية قد كشفت عن أن حسابات ملايين من عملاء البنوك تم اختراقها.

وفوجئ 15 مليون إيراني بنشر بيانات بطاقاتهم البنكية على مواقع التواصل الاجتماعي في أكبر عملية تسريب في تاريخ البلاد، وسط اتهامات للنظام بالوقوف وراء ذلك.

واستهدف الاختراق عملاء البنوك الثلاثة الكبرى في إيران، وهي بنوك سبق للولايات المتحدة الأميركية أن فرضت عقوبات عليها بسبب تورطها في تحويل أموال للحرس الثوري الإيراني الذي تصنفه واشنطن منظمة إرهابية.

ولم يقدم وزير الاتصالات جهرومي أي تفاصيل عن الهجومين المزعومين سوى أنه تم التصدي لهما.

وتشهد إيران تظاهرات شعبية احتجاجا على سياسيات النظام الحاكم، واستشراء الفساد في قطاعات الدولة، والفقر وتردي الظروف الاقتصادية للمواطنين.

وواجهت السلطات التظاهرات بحملة قمع عنيفة أدت غلى سقوط ضحايا واعتقال آلاف من المواطنين الغاضبين على قرارات الحكومة منها رفع أسعار البنزين في ظل تدني مستوى المعيشة للمواطنين.

XS
SM
MD
LG