Accessibility links

بومبيو يتعهد بدفاع أميركي قوي في وجه الدعوى الإيرانية


أميركا وإيران

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الاثنين إن الولايات المتحدة ستدافع بقوة ضد ادعاءات ايران.

جاء ذلك في بيان أصدره تعليقا على ادعاء إيران على الولايات المتحدة أمام محكمة العدل الدولية.

وتعهد أن تواصل الولايات المتحدة العمل مع حلفائها لمواجهة أنشطة النظام الإيراني المزعزعة للاستقرار في المنطقة، ومنع تمويله للإرهاب، ومعالجة انتشار الصواريخ البالستية وغيرها من الأسلحة التي ﺗﻬﺪد اﻟﺴﻠﻢ واﻻﺳﺘﻘﺮار اﻟدوليين.

وأضاف بومبيو أن واشنطن سوف تضمن أيضا أن لا سبيل أمام إيران نحو اقتناء سلاح نووي.

وأوضح أن الولايات المتحدة تقف مع الشعب الإيراني الذي يتوق إلى بلد تتوفر فيه فرص اقتصادية وحكومة شفافة وخال من القمع.

تحديث 13:28 ت.غ.

اشتكت إيران في مرافعتها بمحكمة العدل الدولية الاثنين من أن فرض العقوبات عليها يعد انتهاكا لمعاهدة صداقة بين البلدين تعود لعام 1955.

وأقامت إيران دعوى ضد الولايات المتحدة في لاهاي، تطالب فيها برفع العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتعتبر أحكام محكمة العدل الدولية ملزمة ولكنها لا تملك سلطة فرض تطبيقها على الدول.

وقال محامي إيران محسن محبي إن واشنطن تسعى إلى الإضرار بالاقتصاد الإيراني "لأقصى درجة ممكنة". وطلب الوفد الإيراني معالجة القضية "بأقصى سرعة" نظرا "للانعكاسات الدراماتيكية" للعقوبات على اقتصادها.

ويتوقع أن تستمر المحاكمة أربعة أيام.

وتقضي معاهدة الصداقة بإقامة "علاقات ودية" بين البلدين وتشجع المبادلات التجارية.

ومع ذلك لا تقيم أميركا وإيران علاقات دبلوماسية منذ 1980.

ويقول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن العقوبات تهدف إلى "تكثيف الضغط" على النظام الإيراني لكي "يغير سلوكه" وخصوصا فيما يتعلق ببرنامجه للأسلحة البالستية وكل "انشطته المسيئة".

لكن ترامب أبدى "انفتاحا" إزاء اتفاق جديد حول الملف النووي الإيراني.

ويفترض أن تتخذ المحكمة قرارا مؤقتا حول طلب إيران خلال شهرين، لكن القرار النهائي يمكن أن يستغرق سنوات.

في أروقة المحاكم فقط!

التمسك بمعاهدة الصداقة كان في أروقة المحكمة فقط. أما ميدانيا، فقال قائد البحرية بالحرس الثوري الجنرال علي رضا تنكسيري الاثنين إن إيران تسيطر تماما على الخليج ومضيق هرمز، بحسب ما صرح لوكالة تسنيم الإيرانية للأنباء.

وكان مسؤولون إيرانيون قد هددوا في السابق بإغلاق مضيق هرمز، وهو ممر مائي رئيسي لتجارة النفط.

ومن جهة أخرى، ووسط المطالب بسحب القوات الإيرانية من سورية، أعلن الأحد في دمشق عن توقيع اتفاقية عسكرية بين سورية وإيران.

XS
SM
MD
LG