Accessibility links

إيران تريد إقناع ترامب بـ"فتوى" لرفع العقوبات


الرئيس يمكنه التوقيع على فتوى من المرشد الأعلى لحظر الأسلحة النووية

قال رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية إن بلاده مستعدة لصياغة وثيقة تنفي فيها طهران امتلاكها أسلحة نووية، وتؤكد أن أغراض البرنامج النووي الإيراني سلمية.

وذكر موقع راديو فردا نقلا عن "وكالة أنباء مهر" الحكومية، أن علي أكبر صالحي قال في مؤتمر صحفي "إن الفكرة هي أن يرفع الرئيس الأميركي دونالد ترامب العقوبات المفروضة على إيران، وأن تعلن طهران بالمقابل أنها لن تحاول الحصول على الأسلحة النووية.

وأضاف صالحي أن "الرئيس يمكنه التوقيع على فتوى من المرشد الأعلى لحظر الأسلحة النووية، وأن دول مجموعة الخمسة زائد واحد يمكنها أيضا التوقيع على الوثيقة حتى يمكن رفع العقوبات.

وكانت دول مجموعة الخمسة زائد واحد قد وقعت مع إيران اتفاقية في العام 2015، لفرض قيود على البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات الدولية.

وفي 2018 قرر الرئيس ترامب الانسحاب من الاتفاقية، وفرض عقوبات أميركية على طهران، مطالبا باتفاق نووي أفضل، وتوقف طهران عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى في المنطقة.

ووفقا للموقع كشف صالحي أن مفاوضات الرئيس حسن روحاني مع نظيره الياباني الأسبوع الماضي في طوكيو، كانت تتعلق بنفس فكرة التوقيع على وثيقة جديدة.

ولم يقدم المسؤول الإيراني تفاصيل أكثر، مشيرا إلى أنه ليس على علم بتفاصيل المحادثات التي جرت بين الجانبين.

وبحسب تقارير رسمية، تعيش إيران حالة اقتصادية صعبة للغاية نتيجة للعقوبات الأميركية، وتجد طهران نفسها غير قادرة على بيع نفطها، أو جذب استثمارات، أو إجراء تبادل تجاري طبيعي مع دول العالم.

وأقر علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة الإيرانية في وقت سابق أن العقوبات "لم يسبق لها مثيل"، وقال إن التضخم كان نتيجة هذه الضغوط. كما يُظهر أحدث تقرير لمنظمة الإحصاء الإيرانية ارتفاع التضخم الشهري في ديسمبر الحالي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG