Accessibility links

إيران جاهزة لقصف حاملة الطائرات الأميركية المزيفة مجددا


طهران أعادت بناء حاملة الطائرات الوهمية لإجراء تدريبات عسكرية

نشر موقع "بزنس إنسايدر" صورا عن طريق الأقمار الصناعية أظهرت استكمال إيران لعمليات الإصلاح التي باشرتها على سطح سفينة في شكل حاملة طائرات (وهمية)، بعد أن كانت أتلفتها خلال تجربة عسكرية عام 2015.

وصممت طهران نموذجا عن حاملات الطائرات الأميركية من طراز "نيميتز" (Nimitz) لأغراض تدريبية، بحسب ما أفادت به شبكة سي أن أن في تقرير نشرته سنة 2014.

ولم تستطع "سي أن أن" وقتها التأكد من الأغراض الحقيقية وراء الورشة التي أنجزت حاملة الطائرات المزيفة في ميناء بندر عباس.

غير أن الصور التي نشرها "بزنس إنسايدر" تظهر أن إيران أعادت فعلا بناء وإصلاح التلف الذي وقع على المجسم لغرض إجراء تدريبات أخرى، وفق الموقع نفسه.

عمليات بناء حاملة الطائرات المزيفة
عمليات بناء حاملة الطائرات المزيفة

المجسم الذي صمم في ميناء بندر عباس قبل ست سنوات، بدا من خلال تلك الصور وكأنه شبه جاهز لمناورات عسكرية جديدة.

وفي أكتوبر الماضي، أي قبل شهر فقط من بدء إعادة البناء، هدد الجنرال الإيراني أمير علي حاجي زاده، قائد القوات الجو فضائية في الحرس الثوري الإيراني، القواعد الأميركية المتواجدة في المنطقة وكذا حاملات الطائرات التابعة لها، وهو ما يوحي بأن طهران لم تتوقف عن استهداف المصالح الأميركية في المنطقة رغم توقيعها الاتفاق النووي مع أميركا خلال ولاية الرئيس باراك أوباما.

علي حاجي زاده قال وقتها "يجب أن يعلم الجميع أن كل القواعد الأميركية وحاملات طائراتها وحتى التي تقع على مسافة تصل إلى ألفي كيلومتر من إيران هي في نطاق صواريخنا".

وبعد مقتل الجنرال قاسم سليماني على أيدي القوات الأميركية بعد هجوم الميليشيات الإيرانية على السفارة الأميركية في بغداد، قصفت قوات حجي في هجوم صاروخي القوات الأميركية في قاعدة عين الأسد في العراق دون تسجيل خسائر بشرية، كما أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ولم تتوقف طهران يوما عن اتخاذ الآليات الأميركية هدفا لها خلال مناوراتها العسكرية، وهو ما أكده الأدميرال علي فدوي، الذي كان يشغل منصب قائد القوات البحرية الإيرانية لشبكة سي أن أن قبل سنوات.

وقال فدوي "لقد صنعنا غواصات مماثلة للمدمرات والسفن الحربية الأميركية لسنوات طويلة". وتابع "نمارس نفس التدريبات على حاملات الطائرات، وهدفنا إغراق وتدمير السفن الحربية الأميركية، وهذا الهدف على جدول أعمالنا."

وفي فبراير من العام الماضي أعلنت إيران أنها دمرت حاملة طائرات وهمية خلال مناورات حربية في الخليج العربي.

وقالت وسائل إعلام إيرانية وقتها إن السفينة دمرت بصواريخ أطلقت من "عشرات الزوارق التابعة للحرس الثوري الإيراني".

يذكر أن حاملة الطائرات الأميركية من طراز Nimitz USS Abraham Lincoln، رست مؤخرًا في الخليج العربي.

"سي أن أن" أكدت في تقريرها أنه لم يتم تدمير حاملة الطائرات الوهمية بالكامل، بل تم إتلاف أجزاء منها فقط.

وبقي المجسم كذلك، حتى باشرت طهران عملية الإصلاحات الخريف الماضي، وسط توترات متصاعدة مع الولايات المتحدة، التي نشرت حاملة الطائرات الأميركية أبراهام لنكولن وآلاف القوات الإضافية في منطقة القيادة المركزية الأميركية المسؤولة عن مواجهة إيران.

خبير الدفاع والضابط السابق بالبحرية الأميركية، براين كلارك، قال إن الهدف من الإصلاحات هو إجراء مناورات جديدة، ربما الربيع المقبل، على حد تعبيره.

مضيفًا أن إيران يمكن أن تستخدم حاملة الطائرات الوهمية كهدف لضربات بصواريخ كروز وهجمات القوارب الصغيرة وضربات بدون طيار.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG