Accessibility links

مسجون منذ 11 سنة.. إيراني محكوم عليه بالمؤبد يفر إلى كندا


سعيد مالكبور إيراني سجن بتهمة غريبة

تمكّن إيراني كان يقضي حكما بالسجن المؤبد في طهران، من الفرار إى كندا بعد منحه إذن خروج مؤقت، بحسب ما أعلنت السبت السلطات الإيرانية والكندية.

وذكر متحدث باسم وزارة الخارجية الكندية في بيان "يسرّنا الإعلان عن انضمام سعيد مالكبور إلى عائلته في كندا".

وسعيد مالكبور (44 عاما) مصمم مواقع إيراني، لفقت له تهمة مشاركة صور غير لائقة على الإنترنت، وتصميم مواقع إباحية.

ومن دون أن يقدم تفاصيل أخرى "لأسباب تتعلق بالسرية" قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الكندية إن بلاده "سعت من أجل إطلاق سراح السيد مالكبور" الذي يحمل إقامة دائمة في كندا وأضاف "يسرّنا أن يكون الآن في كندا".

وقفة احتجاجية سابقة للمطالبة بإطلاق سراح سعيد مالكبور
وقفة احتجاجية سابقة للمطالبة بإطلاق سراح سعيد مالكبور

وفي إيران، صرّح المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين اسماعيلي للتلفزيون الرسمي "هذا الشخص مُنع من مغادرة البلد وقد غادر على ما يبدو".

ونقلت وكالة ميزان التابعة للسلطة القضائية عن اسماعيلي قوله "هذا الشخص حكم عليه بالسجن المؤبد وأمضى أكثر من 11 سنة من عقوبته".

وقال إن مالكبور حصل على إذن للخروج لثلاثة أيام (في 20 يوليو) وفي نهاية الفترة لم يعد إلى السجن".

ونشرت شقيقته تسجيل فيديو على تويتر يُظهر مالكبور في أحد المطارات.

وكتبت مريم مالكبور مساء الجمعة في تغريدة "الكابوس انتهى أخيرا" وشكرت "جميع الأشخاص الذين قدموا الدعم لنا خلال هذه الفترة" وكندا لـ "قيادتها" القضية.

وقال بايام اكهافان، الأستاذ في جامعة ماكغيل في مونتريال وهو من الداعمين لمالكبور، لشبكة سي.بي.سي التلفزيونية إن عائلته في طهران ومحاميه لم يكونوا على علم بهربه.وتم توقيف مالكبور في ديسمبر 2008 في إيران لدى عودته لزيارة والده المريض، وتم اتهامه بإدارة موقع إباحي على الانترنت.

وحكم عليه بالإعدام قبل أن يتم تخفيف الحكم إلى السجن المؤبد في أغسطس 2013.

وبحسب تقارير آنذاك، وجهت له ثلاثة اتهامات بينها "تصميم وإدارة مواقع ذات محتوى للبالغين" و"الاساءة إلى قدسية الإسلام".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG