Accessibility links

ابتكار يحل "المعضلة الأزلية" في الرحلات الجوية


مقعد جديد يوفر مزيد من الراحة والخصوصية لركاب الدرجة الاقتصادية

من منا لا يعاني خلال السفر، سيما إذا كانت الرحلة ليلية وطويلة...؟

ابتكار جديد قد يضع حدا لمعضلة الطيران الأزلية المتمثلة في عدم القدرة على النوم في مقاعد الدرجة الاقتصادية.

فقد نجحت شركة New Territory البريطانية في تصميم مقاعد طيران جديدة توفر مزيدا من الخصوصية والراحة للركاب، في الدرجة الاقتصادية.

الابتكار الجديدة المعروف باسم Interspace تم عرضه لأول مرة في معرض "ابتكار مقصورة الطائرات" الذي نظم هذا الأسبوع في لندن.

يقول مدير الشركة ومبتكر التصميم الجديد لوك مايلز إنه يسعى لجعل مقاعد الطيران الاقتصادية مريحة، على غرار الدرجة الأولى والدرجة السياحية.

يحتوي المقعد الجديد على جناحين مبطنين من جانبي اليمين واليسار، يتسمان بالقوة والمرونة، ويمكن طيهما يدويا، واستخدامهما حسب حاجة الراكب، للحصول على مزيد من الراحة والخصوصية.

لكن المقعد المصنوع من الهايدرو كربون، يخلو من مسند الرأس.

وخلال الفعالية اللندنية، عرضت الشركة نموذجا مصورا لمقعدها الجديد:

وتعمل New Territory على إدخال خاصية "التعرف على الوجه" في المقعد الجديد، لوقف أي مادة مصورة يشاهدها الراكب تلقائيا، عند استسلامه للنوم.

وقال مايلز إنه على تواصل مع عدة شركات طيران أبدت رغبة في الحصول على المقعد الجديد.

اللافت في المقعد الجديد إنه لا يشغل حيزا كبيرا في مقصورة الطائرة، وهذه مسألة مهمة لشركات تصنيع الطيران التي تتجنب التضحية بمساحات كبيرة في المقصورة لأغراض مادية.

XS
SM
MD
LG