Accessibility links

"ابني أدخل العناية المركزة".. أم تحذر من تقبيل الأطفال


رضيع

واقعة جديدة حدثت في ولاية نيوجيرزي تذكر بالأمراض التي يمكن أن تحدث للأطفال نتيجة الاحتكاك بهم، نظرا لضعف مناعتهم في هذه المرحلة العمرية.

أريانا ديغريغوريو، وهي أم لأربعة أطفال، نشرت مؤخرا صورة لابنها أنطونيو على موقع فيسبوك وهو يرقد في سرير المستشفى بعد إصابته بما يسمى "الفيروس المخلوي التنفسي" (RSV).

كان الرضيع حين تم تشخيص إصابته في وقت سابق هذا العام بعمر ثمانية أشهر، قد أصيب بالأنفلونزا، ثم تطورت الأمر إلى تعرضه لصعوبات في التنفس، قبل أن يتم وضعه في وحدة العناية الفائقة بالمركز الطبي في جامعة جيرزي شور.

الفيروس المخلوي التنفسي هو عدوى تصيب الرئتين ومسار التنفس وتحدث خصوصا خلال موسم الأنفلونزا من ديسمبر إلى مارس.

وتقول "مايو كلينيك" إن أعراضه تشبه نزلات البرد، لكن يمكن أن يتسبب في عدوى حادة لدى بعض الفئات من الناس، خاصة الرضع وكبار السن أو أي شخص يعاني من الضعف الشديد لجهاز المناعة.

الدكتورة سمية بوتاني قالت لبرنامج "صباح الخير أميركا" إن الإصابة معدية وتحدث للأطفال بسبب تعرضهم لـ "قطيرات الجهاز التنفسي" التي تأتي من سعال شخص ما أو العطس، سواء كانت تلك القطيرات تدخل مباشرة في فم الطفل أو عينيه أو أنفه أو أن يلامس الطفل الأسطح المصابة مثل الطاولات أو أسرة الأطفال أو الألعاب التي تحتوي على تلك القطيرات عليها".

الأم رجحت إصابته بالعدوى خلال تواجده في حضانة قبل شهرين من الواقعة، فقد بدأت أعراض الأنفلونزا وهو هناك ثم ذهبت به إلى المستشفى.

الأم التي مرت بتجربة خوف شديد على حياة ابنها، نشرت على حسابها في فيسبوك صورة لطفلها وشرحت المحنة التي تعرضت لها، لتذكير الآخرين بالابتعاد عن الأطفال عندما يكونون مرضى، حتى لا يصابوا بعدوى كتلك التي تعرض لها طفلها الصغير:

وكتبت الأم في في المنشور : " ابتعدوا بأنفاسكم بعيدا عن وجه الطفل ويديه وقدميه. لا تكونوا السبب وراء إدخال الطفل المستشفى (أو موته)".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG