Accessibility links

ماي: مفاوضات بريكست في مرحلة حاسمة


رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس إن مفاوضات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي وصلت إلى "لحظة حاسمة" قبل قمة يعقدها قادة التكتل الأحد في بروكسل للمصادقة على مشروع اتفاق بريكست والإعلان عن العلاقة المستقبلية بين الجانبين.

وأكدت ماي أمام مجلس العموم البريطاني على "حماية" السيادة البريطانية على جبل طارق، الجيب البريطاني في إسبانيا الذي لا يزال يطرح نقطة خلافية في المفاوضات البريطانية-الأوروبية.

ويهدد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بالتصويت ضد مشروع الاتفاق خلال قمة الأحد إذا لم يتم تعديله.

وتأخذ مدريد على المشروع عدم إدراجه بصورة واضحة أن إسبانيا ستملك حق الفيتو على المفاوضات المستقبلية بشأن جبل طارق، الجيب البريطاني في جنوب إسبانيا والذي تطالب مدريد بالسيادة عليه.

وحذرت المفوضية الأوروبية الخميس من أنه "ما زال يتعين تسوية مسألتي جبل طارق وصيد السمك".

وقالت رئيسة الوزراء أمام داونينغ ستريت في وقت سابق إن مشروع الاتفاق يمثل "الاتفاق المناسب" لبلادها، مضيفة أنه "ينفذ نتيجة الاستفتاء" الذي جرى في حزيران/يونيو 2016.

وتابعت أن البريطانيين يريدون تسوية الأمر. يريدون اتفاقا يعدنا لمستقبل أفضل. هذا الاتفاق في متناولنا وإنني مصممة على وضعه موضع التنفيذ".

تحديث (10:56 ت.غ)

اتفاق أوروبي-بريطاني لما بعد بريكست

أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الخميس أن فريقي التفاوض من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا توصلا إلى اتفاق حول علاقتهما بعد خروج المملكة المتحدة من التكتل (بريكست) بشكل مشروع "إعلان سياسي" ينبغي المصادقة عليه خلال قمة الأحد.

وهذا النص الذي سيرفق بمعاهدة انسحاب بريطانيا من الاتحاد "يحدد أسس شراكة واعدة وموسعة ومعمقة ومرنة" في مجالات التجارة والسياسة الخارجية والدفاع والأمن بحسب النص الواقع في 26 صفحة.

وأفاد الاتفاق المؤقت بأن الفترة الانتقالية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس 2019، يمكن أن تمدد حتى نهاية 2022.

وهذه الفترة الانتقالية يفترض أن تتيح التحضير لمرحلة ما بعد بريكست وخصوصا العلاقة المستقبلية الاقتصادية والتجارية بين بريطانيا والدول الـ27 في الاتحاد الأوروبي.

XS
SM
MD
LG