Accessibility links

العدل الأميركية توجه 23 اتهاما لـ'هواوي'


مينغ وانتشو

وجهت وزارة العدل الأميركية اتهامات لمينغ وانتشو كبيرة المسؤولين الماليين السابقة في شركة "هواوي"، ودعت كندا إلى تسلميها، واتهمت الشركة بسرقة أسرار تجارية من شركة الاتصالات "تي موبيل" في الفترة من 2012 إلى 2014.

ووفق لائحة تضم 10 اتهامات قدمتها هيئة محلفين في مدينة سياتل بولاية واشنطن، فإن الشركة "تآمرت لسرقة تكنولوجيا تجارية سرية وعرضت مكافآت للعاملين الذين يقومون بسرقة معلومات سرية من الشركات حول العالم".

وقال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي إن هواوي "تعمدت التآمر لسرقة الملكية الفكرية لشركة أميركية في محولة لتقويض السوق العالمية الحرة والنزيهة".

وتشير لائحة الاتهامات إلى أن الشركة قامت بسرقة معلومات تتعلق بروبوت اختبار الهواتف "تابي" التابع لشركة "تي موبيل"، في محاولة لإنتاج روبوت مشابه.

ووجهت للشركة أيضا تهمة "عرقلة العدالة" في ما يتعلق بتهديد "تي موبيل" بمقاضاتها هواوي أمام محكمة في سياتل. وأشارت الاتهامات إلى أن الشركة أنكرت أن تكون محاولة تقليد الروبوت عمل منظم من الشركة، لكن التحقيق أظهر أنه كان "مؤامرة" لسرقة أسرار من "تي موبيل" قام بها عدد من المهندسين والموظفين من داخلها.

وووجهت هيئة أخرى في نيويورك لائحة تضم 13 اتهاما بالاحتيال المالي وغسيل الأموال ضد الشركة وكيانين مرتبطين بها، بالإضافة إلى مينغ وانتشو في ما يتعلق بجرائم تعود إلى عام 2007.

وقالت إن هواوي قامت بعمليات "خداع للمؤسسات المالية حول العالم والحكومة الأميركة" يتعلق بنشاطات تجارية مع إيران، مشيرة إلى أن موظفي الشركة "كذبوا" بشأن علاقتها بشركة في إيران تسمى "سكاي كوم" التي تبين أنها كانت شريكا غير رسمي لها، رغم نفيهم ذلك.

وتشير الاتهامات إلى أن مينغ كانت ممثلة في مجلس إدارة "سكاي كوم" وكذبت مرارا بشأن هذه العلاقة.

وتبين أن بنوكا عالمية قامت بمعاملات بالدولار الأميركي لصالح الشركة العاملة في إيران عبر الولايات المتحدة مخالفة القوانين الأميركية التي تمنع القيام بهذه المعاملات المرتبطة بإيران.

وقال وزير العدل بالوكالة ماثيو ويتاكر خلال مؤتمر صحافي يوم الاثنين لإعلان هذه الاتهامات إن الوزارة تنوي التقدم بطلب رسمي لكندا لتسليم مينغ، وسوف ترفقه بالوثائق التي تدعم هذا الغرض.

XS
SM
MD
LG