Accessibility links

ترحيل أميركيين من شمالي سورية لمحاكمتهما بتهمة دعم داعش


شعار وزارة العدل الأميركية

رحل أميركيان من سورية إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهما بتهمة التعاون مع داعش.

وأعلنت وزارة العدل الأميركية الثلاثاء أن "مواطنين أميركيين متهمين بخرق القوانين الاتحادية، نقلا من مراكز احتجاز تابعة لقوات سورية الديمقراطية وأرسلا إلى الولايات المتحدة حيث سيمثلان قريبا أمام المحاكم".

وقال متحدث باسم البنتاغون إن الجيش الأميركي هو من قام بترحيل الأميركيَين المتهمين بالتعاون مع داعش.

وذكرت الوزارة في بيان أن "إبراهيم عزي مسيبلي (28 عاما) من مدينة ديربون بولاية ميتشيغن قدم دعما للتنظيم منذ 2015 وحتى اعتقاله من قبل قوات سورية الديمقراطية الشهر الماضي".

وأضافت أن مسيبلي، وهو من مواليد الولايات المتحدة، سيجري استدعاؤه إلى المحكمة الاتحادية في ديترويت الأربعاء.

ووفقا لوسائل اعلام أميركية فإن مسيبلي متزوج ولديه ابن واحد، وكان قد سافر في 2015 إلى مدينة عدن في اليمن، وانتقل بعدها إلى سورية للانضمام لتنظيم داعش.

ووجهت تهمة أيضا إلى سامانثا الحساني في إنديانا بالإدلاء بإفادات كاذبة لمكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي"، وستمثل أمام المحكمة لجلسة استماع تمهيدية في تاريخ لم يتم تأكيده.

وقالت وزارة العدل إن الحساني أعيدت إلى أميركا برفقة أطفالها الأربعة، وجميعهم مواطنون أميركيون وضعوا حاليا برعاية مؤسسة رعاية الأطفال في ولاية إنديانا.

وذكرت تقارير صحافية أن ابن الحساني ظهر في أشرطة دعائية لتنظيم داعش وأن زوجها كان قناصا في التنظيم قتل في غارة نفذتها طائرة بدون طيار.

وقال متحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون إن وزارة الدفاع أمنت طائرة لإعادة الأميركيين من سورية إلى الولايات المتحدة.

وأفاد مسؤول بوزارة العدل جون ديميرس بأن "شعبة الأمن القومي لن تتسامح مع التهديدات الموجهة ضد بلادنا من منظمات إرهابية مثل داعش، حتى لو جاءت من مواطنينا أنفسهم".

XS
SM
MD
LG