Accessibility links

أزمة المواد الأفيونية.. أول اتهام من نوعه


عقار فينتانيل

وجه مدعون أميركيون اتهامات للورانس داود الرئيس التنفيذي السابق لشركة الدواء روتشيستر دراج، في أول اتهامات جنائية ضد مسؤول في شركات الأدوية في ما يتعلق بأزمة الإدمان على العقاقير الأفيونية.

وكُشف عن لائحة الدعوى ضد داود الثلاثاء، وتشمل اتهامه بأمر مرؤوسيه بتجاهل إنذارات حول أزمة الإدمان على المواد الأفيونية لتعظيم أرباح الشركة، وأرباحه الشخصية التي تضاعفت بين عامي 2012 و2016 مع ارتفاع حاد في مبيعات روتشيستر من عقاقير كـ "أوكسيكودون" و"فينتانيل".

وسلم داود (75 عاما) نفسه إلى السلطات في مدينة نيويورك وهو في انتظار اتهامين جديدين. وإذا دين داود سيواجه عقوبة حدها الأدنى السجن 10 سنوات، حسب ما نقلت وكالة "أسوشييتدبرس" عن المدعي العام جيفري بيرمان.

وقال بيرمان "هذه الملاحقة القضائية هي الأولى من نوعها: مسؤول تنفيذي بشركة توزيع أدوية والشركة نفسها تم اتهامهم بالإتجار في العقاقير التي تفاقم أزمة تفشي الإدمان على المواد الأفيونية والتي تخرب هذا البلد".

وحسب مجلس السلامة الوطني الأميركي "NSC" فإن نحو 38 ألف وفاة تحدث سنويا في أميركا بسبب إساءة استخدام العقاقير الأفيونية.

وأعلنت الإدارة الأميركية للغذاء والدواء "أف دي أيه" في شباط/فبراير أن محاربة إدمان العقاقير الأفيونية يعتبر أولوية قصوى أمام القطاع الصحي خلال العام 2019.

XS
SM
MD
LG