Accessibility links

اتهام رسمي من النيابة لثلاثة موقوفين في قضية إسراء غريب


تظاهرة لفلسطينيات يطالبن بإنهاء العنف ضد المرأة بعد قضية إسراء غريب

أعلن النائب العام الفلسطيني أكرم الخطيب توجيه تهمة "الضرب المفضي إلى الموت" بحق ثلاثة موقوفين على خلفية مقتل الفتاة إسراء غريب، مؤكدا استمرار التحقيق في القضية للوصول إلى أي متورطين آخرين لتقديمهم للعدالة ومحاسبتهم.

وقال الخطيب خلال مؤتمر صحفي الخميس حول نتائج التحقيق في القضية التي شغلت الرأي العام مؤخرا إنه سيتم إحالة المتهمين الثلاثة (م.ص)، و(ب.غ)، و(أ.غ) إلى المحاكمة، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

ورفض النائب العام ذكر أية تفاصيل بخصوص دوافع الجريمة "حفاظا على خصوصية الضحية وسلامة الإجراءات وسرية التحقيق".

وأكد النائب العام "بشكل قاطع" أن الجريمة لم تكن على خلفية "جريمة شرف". وقال: "ثبت لدى النيابة من خلال التحقيقات والأدلة عدم صحة ادعاء سقوط إسراء من شرفة منزل عائلتها، وأن هذا الادعاء اختلق من قبل أحد المتهمين لتبرير الضرب الذي تعرضت له المرحومة"، موضحا أنها "أخضعت للعنف النفسي والجسدي وأعمال شعوذة، ما أدى لتدهور صحتها، مؤكدا أن سبب الوفاة "قصور في التنفس نتيجة لتعرضها لإصابات متعددة".

وكان تقرير للطب العدلي الفلسطينية قد ذكر الأربعاء أن إسراء قد تعرضت "لعنف خارجي" نتج عنه وجود كدمات وجروح على جسم الفتاة.

وأعلنت وفاة الشابة في 22 أغسطس الماضي. وقالت عائلتها إنها ماتت "جراء تعرضها لنوبة قلبية إثر حادث سقوط بفناء المنزل، نتيجة معانتها من اضطرابات عقلية" وفق مصادر إعلام فلسطينية.

وبعد أيام، نشرت تسجيلات في مواقع التواصل الاجتماعي زعمت تعرضها لحالة عنف شديد من أسرتها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG