Accessibility links

اتهام ضابطة أميركية بالتجسس لصالح إيران


من مقر وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية "سي آي آيه" في لانغلي بولاية فرجينيا

اتهمت السلطات الأميركية الأربعاء عميلة مكافحة تجسس سابقة في القوات الجوية بكشف معلومات سرية لإيران.

وأعلنت وزارة العدل عن لائحة اتهام بحق مونيكا الفريد ويت، التي انشقت وتوجهت إلى إيران عام 2013 وهي الآن حرة طليقة.

وشملت لائحة الاتهام أربعة قراصنة انترنت إيرانيين.

وقال الادعاء العام إنهم استهدفوا زملاء سابقين لويت في أجهزة الاستخبارات.

وتقول لائحة الاتهام إن الإيرانيين الأربعة كانوا يعملون لصالح الحرس الثوري الإيراني المرتبط بحكومة طهران.

وقال جون ديمرز، مساعد المدعي العام الأميركي ورئيس قسم الأمن القومي في وزارة العدل إنه "يوم حزين لأميركا عندما يخون أحد مواطنيها بلدنا".

تحديث (16:37 ت.غ)

أفاد عدد من كبار المسؤولين الأميركيين الأربعاء بأن تهمة التجسس لصالح إيران وجهت إلى عميلة سابقة في الاستخبارات العسكرية الأميركية.

وأوضحت المصادر نفسها، أن مونيكا وايت اتهمت بالانشقاق وبالتوجه إلى إيران عام 2013 لأسباب "أيديولوجية".

وأضافت أن وايت قدمت معلومات عن زميل سابق لها، وساعدت النظام في طهران على القيام بهجمات إلكترونية ضد الجيش الأميركي.

عقوبات على أشخاص وكيانات

وفرضت الولايات المتحدة الولايات المتحدة عقوبات على تسعة إيرانيين ومؤسستين إيرانيتين، لارتباطهم بأنشطة إرهابية.

واتهمت واشنطن أربعة إيرانيين بشن هجمات إلكترونية استهدفت مسؤولين أميركيين.

وفرضت السلطات الأميركية عقوبات على منظمة الأفق الجديد المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

وقالت إن الحرس الثوري الإيراني استخدم مؤتمرات منظمة الأفق للتجسس وتجنيد عملاء.

XS
SM
MD
LG