Accessibility links

اتهام مسؤولين سابقين في باركليز بالاحتيال أثناء جمع أموال من قطر


شعار بنك باركليز في يوم ممطر بالعاصمة البريطانية لندن

مثل ثلاثة من كبار المسؤولين السابقين في بنك باركليز أمام محكمة في لندن، الثلاثاء، في مستهل محاكمتهم بتهمة الاحتيال خلال حملة لجمع أموال لصالح المصرف من قطر خلال الأزمة المالية عام 2008.

وبحسب لائحة الاتهام، قام كل من روجر جنكينز وتوماس كالاريس وريتشارد بوت بإخفاء دفع عمولة قدرها 322 مليون جنيه إسترليني لقطر (حوالي 393 مليون دولار) لاستثمارها البالغ حجمه 12 مليار دولار في بنك باركليز الذي كان يواجه مشاكل مستعصية إبان الأزمة المالية.

والثلاثة الذين كانوا من كبار المسؤولين في إدارة الثروات والاستثمار، متهمون بالاحتيال أثناء جمع الأموال في يونيو 2008. وجنكينز متهم أيضا بالاحتيال في صفقة أخرى في أكتوبر 2008.

وقال المدعي العام إدوارد براون إن المتهمين وافقوا على الكذب بهدف جمع الأموال التي كان باركليز بحاجة ماسة إليها.

وقال براون إن العمولة التي دفعها باركليز إلى قطر كانت "أعلى بكثير مما دفعه مستثمرون آخرون للاستثمار في باركليز".

وأضاف "لقد تصرفوا بطريقة غير شريفة للحفاظ على مستقبل البنك والاحتفاظ بمراكزهم".

وتابع أنه كان لديهم خيار بين عدم زيادة العمولة وفقدان الاستثمار، أو دفع المزيد دون إبلاغ المستثمرين الآخرين ومحاولة إخفاء هذه الحقائق، وقال المدعي العام إن المتهمين "وافقوا على الخيار الثاني".

وأكد المصرفيون السابقون رفضهم لهذه الاتهامات.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG